بروكسل تحذر أنقرة بتجميد مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي

أخبار العالم

بروكسل تحذر أنقرة بتجميد مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبيالمفوض الأوروبي لشؤون التوسيع يوهانس هان - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvwt

حذر المفوض شؤون التوسع في الاتحاد الأوروبي من تجميد مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد في حال لم تتم مراعاة دولة القانون في حملة التطهير التي تستهدف المتهمين بأنهم على صلة بالانقلاب.

وقال يوهانس هان، في تصريح نشرته الجمعة 29 يوليو/تموز صحيفة "سودويتشه تسايتونغ" الألمانية "حتى وإن كنت مع الرأي القائل بأن التدابير المتخذة بعد محاولة الانقلاب غير متكافئة، فأنا بحاجة لرؤية كيف تتم معاملة الناس، في حال بقي هناك أدنى شك بوجود (معاملة) غير منصفة، لا مناص من أن تكون لذلك عواقب"، في إشارة ضمنية إلى عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد والتي بدأت عام 2005 وتتقدم ببطء.


وعن سؤال إن كانت مواصلة مفاوضات الانضمام لا تزال ممكنة اليوم، قال المفوض "إنه سؤال مشروع أطرحه على نفسي بين الحين والآخر حتى لا أقول كل يوم".

وأوقفت السلطات التركية أكثر من 18 ألف شخص منذ محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز، ونفذت عمليات تطهير في صفوف الجيش وسلك القضاء وقطاع التعليم والاعلام ما أثار انتقادات حادة في أوروبا والولايات المتحدة.

وكان هان قد أثنى على الاتفاق التركي الأوروبي في مارس/آذار حول الهجرة والذي أدى إلى وقف تدفق المهاجرين نحو أوروبا الغربية، وقال "علينا اليوم أن نساعد تركيا في تحمل العبء المالي المتمثل في استقبال ثلاثة ملايين لاجئ على أرضها".

وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير

شتاينماير يدعو الاتحاد الأوروبي إلى وقف المفاوضات مع تركيا

هذا واعتبر وزير الخارجية الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، أن مفاوضات حول التكامل بين تركيا والاتحاد الأوروبي لا يمكن أن تتواصل بسبب خطط أنقرة لتطبيق أحكام الإعدام في البلاد.

وفي مقابلة أجرتها معه مجلة "باساور نوي بريسي" الألمانية، الجمعة 29 يوليو/تموز، قال شتاينماير: "منذ بدء المفاوضات حول عضويتها في الاتحاد الأوروبي، حققت تركيا نتائج كبيرة. لكن الحكومة التركية الآن تخطط لإعادة حكم الإعدام.. هذا هو الرد على سؤال عما إذا كانت المفاوضات ستتواصل".

كما ذكر الوزير الألماني أن تصرفات السلطات التركية بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة "تخطت حدود المعقول"، مضيفا: "بعد إقالة عشرات آلاف الموظفين والمدرسين والقضاة، وإغلاق ألاف المدارس والجامعات، واعتقال عشرات الصحفيين دون إثبات صلتهم بالانقلاب، لا يمكن لنا أن نصمت".

هذا وحذر وزير الخارجية الألماني تركيا من إعادة تطبيق عقوبة الإعدام. 

وأكد شتاينماير مساء الجمعة، خلال منتدى للمواطنين في مدينة شفيرين شمال ألمانيا، على أن العقوبة لا تتفق مع القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي.

وأضاف شتاينماير "هذا الأمر ليس قابلا للتفاوض"، مشيرا إلى أن هذا سيعني نهاية المحادثات بشأن دخول تركيا الاتحاد الأوروبي.

وأعلن شتاينماير أنه سيجري مباحثات مع نظيره التركي مولود جاوويش أوغلو بهذا الشأن.

وحث شتاينماير تركيا على التمسك بالمبادئ الأساسية لدولة القانون خلال ردود الأفعال التي تتخذها السلطات عقب محاولة الانقلاب.

وقال شتاينماير في إشارة إلى إقصاء آلاف المعلمين والقضاة واعتقال عدد من الصحفيين إن ما يجري حاليا يتجاوز الحدود.

المصدر: وكالات