بث مباشر.. افتتاح القمة العربية السابعة والعشرين في نواكشوط

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hvei

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في كلمة له خلال افتتاح القمة العربية الـ27، في نواكشوط ضرورة النهوض بالدور العربي الإيجابي على الساحة الدولية خدمة للسلم والأمن الدوليين.

وشدد ولد عبد العزيز الاثنين 25 يوليو/تموز، على أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى وستبقى كذلك حتى إيجاد حل دائم لها يضمن حقوق الفلسطينيين المشروعة وانسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان ومزارع شبعا المحتلة، مضيفا أن "الأوضاع المضطربة التي تعيشها الدول في المنطقة أدت إلى التفكير والتشكيك في إصرارنا على العمل لحل القضية الفلسطينية".

وقال ولد عبدالعزيز إن "ظاهرة الإرهاب تمثل أكبر التحديات"، مضيفا أن "استئصال الإرهاب يتطلب وضع استراتيجية جماعية متعددة الأبعاد وفي مقدمتها تحقيق تنمية مستدامة للوطن العربي".

وحول الأزمة السورية، شدد الرئيس الموريتاني على "ضرورة التوافق السياسي في سوريا بين جميع الفرقاء ومشاركة الجميع في إعادة إعمار سوريا لأن 5 سنوات من الصراع لم يجلب لسوريا سوى الدمار وللسوريين سوى القتل والتمزيق والموت.

أبو الغيط: هناك حاجة لإعادة النظر في أساليب معالجة الملفات العربية

من جهته شدد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في كلمة له خلال القمة على أن " الجامعة تحتاج إلى التجديد والتطوير والتمويل اللازم لذلك لمواكبة التغيرات التي نشهدها في المنطقة العربية".

ودعا إلى اليقظة لما يجري في المنطقة، مضيفا "علينا العمل على وقف التدهور والتفكك الحاصل في عدد من البلدان العربية، وهناك حاجة لإعادة النظر في أساليب معالجة ملفات بعض الأزمات العربية".

وأكد أن المنطقة العربية تخوض حربا ضد الإرهاب، داعيا إلى "وضع الآليات الكفيلة بتنفيذ القرارات السابقة للجامعة العربية وتطوير الاتفاقيات وتعبئة الجهود العربية للقضاء على الإرهاب". مؤكدا أن "قضية فلسطين ستبقى في صدر أولوية العمل السياسي العربي في مواجهة التعنت الإسرائيلي".

إعلان نواكشوط

من جهته، أكد مندوب موريتانيا الدائم في الجامعة العربية ودادي ولد سيدي هيبه، أنه سيتم تبنى "إعلان نواكشوط" في ختام القمة التي "ستتبنى موقفا يوحد العرب بدلا من تقسيمهم".

ويناقش القادة العرب مشاريع قرارات متعلقة بالوضع السياسي والأمني في قمتهم التي تجري في وضع بالغ التعقيد في العالم العربي حيث تشهد دول عدة نزاعات خطرة علاوة على القضية الفلسطينية وملف الإرهاب.

كما ستبحث مشاريع اقتصادية واجتماعية يتأخر تطبيق بعضها مثل السوق العربية المشتركة والاتحاد الجمركي العربي.

وتعقد القمة العربية في نواكشوط للمرة الأولى منذ انضمام موريتانيا إلى الجامعة العربية في 1973، بعد اعتذار المغرب عن عدم استضافتها في أبريل/نيسان الماضي كما كان مقررا.

كما إنها أول قمة عربية تعقد بعد تولي الأمين العام الجديد للجامعة المصري أحمد أبو الغيط مهامه مطلع يوليو/تموز خلفاً لنبيل العربي.

وإليكم بعضا من كلمات قادة وزعماء العرب في القمة:

مصر:

قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إن "مصر حرصت خلال فترة رئاستها للقمة على توظيف علاقتها المتوازنة وتحركاتها النشطة على الساحة الدولية وتنسيق المواقف مع الدول العربية الشقيقة بهدف التأثير الفعال في التناول الدولي لقضايا العالم العربي".

وأشار إسماعيل إلى أن مصر عملت أيضا في هذا الإطار منذ بداية العام الجاري بصفتها عضوا في مجلس الأمن على تحقيق نقلة نوعية في تناول المجلس للشأن العربي والمساهمة في توحيد الرؤى والمواقف العربية تجاه ما يطرح عليه من قضايا ومستجدات تمس المصالح العربية.

فلسطين:

طالب وزير خارجية فلسطين رياض المالكي، في كلمة ألقاها نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يغيب عن القمة العربية الـ27 في نواكشوط، العرب بمساندة الدولة الفلسطينية لرفع قضيتها ضد بريطانيا بسبب إطلاقها "وعد بلفور"، الذي مهد لاستيطان اليهود أرض فلسطين.

وقال المالكي: "سنفتح ملف الجرائم الإسرائيلية منذ نهاية الانتداب البريطاني لفلسطين (1948-1920)"... "نتعاهد بأن نبقى صامدين لإنهاء الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا"، منددا باستمرار إسرائيل في "الانتهاكات" ضد الشعب الفلسطيني لاسيما أعمال الاستيطان.

العراق:

اعتبر وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الاثنين 25 يوليو/تموز أن العمل العربي المشترك لم يرق إلى مستوى الطموح المرجو على الرغم من الجهود المبذولة.

وقال الجعفري في مستهل كلمته في القمة العربية المنعقدة في نواكشوط،: "المسألة تحتم علينا التمسك بالأواصر المشتركة والخروج بقرارات استثنائية تلبي آمال الشعوب العربية".

ودعا وزير الخارجية العراقي إلى ضرورة "ترتيب أوراق البيت العربي، وإنضاج عمل الجامعة العربية بما يتلاءم وحجم التحديات التي تعصف بالأمة".  

وأشاد الجعفري بالجهود المبذولة من قبل قوات الجيش العراقي والمدعومة بأبناء العشائر والحشد الشعبي وتحريرها المدن العراقية من سيطرة الإرهاب المتمثل في داعش.

ودعا الوزير العراقي المؤتمرين إلى تفعيل برامج "دعم الاستقرار في المناطق المحررة"، بما يسهم في عودة الاستقرار إلى كافة المناطق المحررة من سيطرة داعش، بحسب الجعفري.

وأكد وزير الخارجية العراقي على أن بلاده ستكون منطقة خالية من "الدواعش" بنهاية العام الجاري.

الكويت:

وأشار أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، خلال كلمته ضمن فعاليات الدورة الـ27 للقمة العربية بنواكشوط، إلى أن العالم العربي يشهد ظروفا دقيقة وتطورات متسارعة قوضت استقرار منطقتنا، لافتا إلى أن الأوضاع في سوريا تزداد خطورة رغم جهود المجتمع الدولي الذي يقف متفرجا أمام معاناة الشعب السوري.

الأردن:

وفي كلمة العاهل الأردني التي ألقاها رئيس الوزراء، قال إنه " آن الأوان لتأسيس مرحلة جديدة تعكس فيها الجامعة العربية ومؤسساتها آمال الشعوب العربية وتطلعاتها.

وأضاف: "لقد قُدمت سابقا مشاريع لتعزيز ميثاق الجامعة وتطوير مجالسها وتأطير قراراتها وإجراءات تنفيذها، وكذلك بثت روح جديدة في مفهوم الدفاع العربي المشترك، وإننا نرى ضرورة إعادة إحياء تلك المبادرات ضمن مشروع إصلاحي يجمع عليه القادة العرب ليرقى عملنا إلى مستوى التحدي الماثل أمامنا".

وأكد العاهل الأردني على مواصلة قيام بلاده بواجبها الديني والتاريخي في حماية الأماكن المقدسة في القدس الشريف، وكذلك في التصدي للانتهاكات الإسرائيلية، وبخاصة تلك التي تستهدف المسجد الأقصى والحرم الشريف بكل الوسائل المتاحة.

ليبيا:

من جهته طالب فايز السراج رئيس الحكومة الليبية قادة القمة ببذل جهود من أجل دعوة مجلس النواب الليبي لاستكمال استحقاقاته في اعتماد الحكومة.

وقال السراج: "برغم غياب الدعم الدولي وقلة الإمكانيات فقد تمكنت قوات تتبع المجلس الرئاسي من التقدم في معركة سرت ضد المجموعات الإرهابية"، مؤكدا رفض الرئاسة للتدخل الخارجي.

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن أمين مدني:

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن أمين مدني،: "تحديات التطرف والعنف ومتطلبات التنمية والتمكين وطبيعة العصر بمتغيراته وعولمته تضع منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية على طريق واحد لابد من إتمام مسيرته والوصول إلى غاياته".

وأشار مدني، إلى أن المنظمة والجامعة يواجهان العديد من التحديات المشتركة، مثل الإرهاب الذي أصبح يهاجم جميع الدول العربية والأجنبية.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية
مباشر.. عشرات الآلاف من أنصار صالح يتجمعون في صنعاء في ذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام