سوريا.. أنباء عن مقتل 21 مدنيا في قصف التحالف الدولي على منبج

أخبار العالم العربي

سوريا.. أنباء عن مقتل 21 مدنيا في قصف التحالف الدولي على منبجغارات التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد "داعش" و"جبهة النصرة" في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hulb

أفاد ناشطون سوريون، الاثنين 18 يوليو/تموز، بمقتل 21 مدنيا في غارات للتحالف الدولي على مدينة منبج وأطرافها في ظل احتدام الاشتباكات بين "قوات سوريا الديمقراطية" ومسلحي "داعش" هناك.

من جانبه، قال مراسل RT في سوريا، الاثنين، إن عددا من القتلى والجرحى سقطوا في صفوف "قوات سوريا الديمقراطية" ومسلحي "داعش" في محيط مدينة منبج في ريف حلب، نتيجة اشتباكات ضارية بين الطرفين، حيث شن مسلحو التنظيم سلسلة هجمات من المحاور الشمالية والجنوبية والغربية على مواقع "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تمكنت حتى الآن من فرض سيطرتها على أكثر من 50 بالمئة من أراضي المدينة.

وذكرت وكالة "سانا" مقتل "8 إرهابيين من التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير مدفع وسيارتين" في عملية نوعية نفذتها القوات الحكومية صباح الاثنين ضد تجمع لإرهابيي "داعش" في محيط الكلية الجوية بريف حلب الشرقي.

من جهة أخرى، قال نشطاء إن أحد المسؤولين العسكريين في تنظيم "داعش" المدعو "أبو فراس الصفراني" قتل نتيجة الاشتباكات مع "قوات سوريا الديمقراطية" شرق سد تشرين في ريف حلب الشرقي.

وكانت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت الأحد، 17 يوليو/تموز، السيطرة على طريق "الكاستيلو" آخر منفذ يربط مدينة غازي عنتاب التركية بأحياء حلب الشرقية، بعد وصولها إلى هذا الطريق من جهة الليرمون. كما سيطرت على ثلاث مزارع غربي الجرف الصخري شمال الكاستيلو. وذلك بعد 10 أيام من فرض الجيش السوري سيطرته على مزارع الملاح الجنوبية المطلة على حلب من جهة الجنوب، مكملا بذلك تطويق المدينة.

ويواجه تنظيم "داعش" في منبج بريف حلب الشمالي الشرقي منذ 31 مايو/أيار الماضي هجوما واسعا تشنه "قوات سوريا الديموقراطية" التي نجحت في تطويق المدينة بالكامل، ودخلتها في 23 يونيو/حزيران، بدعم جوي من التحالف الدولي.

وتعد منبج ومدينتا الباب وجرابلس الحدودية مع تركيا معاقل للتنظيم في محافظة حلب. ولمنبج تحديدا أهمية استراتيجية، لكونها تقع على خط الإمداد الرئيس للتنظيم بين الرقة، معقله في سوريا، والحدود التركية.

على صعيد آخر، أفادت وكالة "سانا"، الاثنين 18 يوليو/تموز، بمواصلة سلاح الجو السوري غاراته على تجمعات إرهابيي تنظيمي "النصرة" و"داعش" في أرياف حمص وتدمر وحماة، موقعا في صفوفهم خسائر بالأفراد والآليات.

كما أكد مصدر عسكري لـ"سانا" تدمير قاعدة إطلاق صواريخ وعدد من الآليات لتنظيم "جبهة النصرة" في مناطق متفرقة من درعا وريفها، بالإضافة إلى القضاء على أعداد من الإرهابيين في ريف السويداء.

المصدر: RT + وكالات