كيف يسهم اللون الأحمر في التمرد على القوانين؟

متفرقات

كيف يسهم اللون الأحمر في التمرد على القوانين؟كيف يسهم اللون الأحمر في التمرد على القوانين؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htut

غالبا ما تكتب عبارة "ممنوع التدخين" أو "المخدرات مضرة بالصحة" باللون الأحمر للفت انتباه المدمنين إلى مخاطر هذه المواد، إلا أن العلماء اعتبروا كتابة هذه التحذيرات بالأحمر خطأ جسيما.

وقد توصل العالم "رافي ميختا" من جامعة "شامبين" الأمريكية إلى أن كتابة مثل هذه العبارات باللون الأحمر ستؤدي إلى نتائج معكوسة لأن اللون الأحمر لن يفزع الناس بل على العكس سيزيد لديهم الرغبة في التمرد على هذه القوانين والقواعد. توصل ميختي إلى هذه النتيجة بعد إجرائه لدراسة بطلب من علماء النفس.

وكان علماء النفس يشتكون من ورود اتصالات غير مرغوب فيها من أشخاص هدفهم إزعاجهم خلال قيامهم بمهامهم ألا وهي استقبال اتصالات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 و18 سنة لمساعدتهم على حل مشاكلهم. إلا أن نسبة الاتصالات الغير المرغوب فيها التي ترد إلى علماء النفس شكلت 15 بالمئة من مجموع الاتصالات، هذا ما جعلهم يطلبون المساعدة من علماء نفس آخرين لحل هذه المشكلة، فنصحوهم بتغيير لون صفحة "التشات" (الدردشة) التي خصصوها للتواصل مع الأطفال من اللون الأزرق والأبيض إلى اللون الأحمر لإفزاع الأشخاص الذين يزعجونهم.

إلا أن هذا الإجراء قادهم إلى نتائج معكوسة إذ ارتفعت نسبة الاتصالات الغير المرغوب فيها بنسبة 22 بالمئة أي أعلى بـ 7 بالمئة من السابق.

مما جعل علماء النفس يطلبون مرة أخرى مساعدة من علماء آخرين، وهذه المرة طلبوا المساعدة من ميختي وفريقه.

فبعد إجراء ميختي عدة دراسات توصل إلى أن اللون الأحمر يقود الإنسان إلى مخالفة القانون وأعراف المجتمع إذا كان الأشخاص يميلون إلى هذا السلوك من البداية، أما الأشخاص الهادئون في حياتهم فاللون الأحمر يزيد من هدوئهم.

لهذا ينصح العلماء عدم استخدام اللون الأحمر في حملات التوعية لمخاطر التدخين والمخدرات، وأيضا عدم كتابة تحذيرات باللون الأحمر، على سبيل المثال: "ممنوع السباحة" في أماكن معينة، لأن كتابة اللافتات والتحذيرات باللون الأحمر ستجعل الناس يتصرفون عكس ما ينصح به تماما.

المصدر: نوفوستي.

أفلام وثائقية