تغريدة أمريكية تحقق انتشارا واسعا بين المسلمين

متفرقات

تغريدة أمريكية تحقق انتشارا واسعا بين المسلمين إكسيني جاردن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htcx

سجلت تغريدة مواطنة أمريكية تدعى إكسيني جاردن على حسابها الشخصي على تويتر انتشارا كبيرا خلال بعض ساعات خاصة بين المغردين المسلمين.

ولم تكن جاردن تعلم أن ما نشرته مساء الجمعة 1 يوليو/تموز 2016، قبل أن تخلد إلى النوم، والذي كان مجرد أفكار عشوائية تخطر ببالها ككل يوم، سيحقق كل ذلك الانتشار ليبلغ ما يقارب 60 ألف رد على تغريدتها ونحو 40 ألف إعجاب فيما لا يزال مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي يتناقلونها بشكل كبير.

وقالت جاردن "لقد كان حجم الاستجابة بين المغردين المسلمين من الرجال والنّساء حول العالم، هائلا جدا".

كتبت جاردن "تفجر داعش المسلمين في البلاد الإسلامية خلال شهرهم المبارك شهر رمضان، فكيف لداعش أن يكونوا مسلمين؟! لا، إنهم مرضى نفسيون".

وأضافت "لقد قتلت المنظمات الإرهابية، مئات من المسلمين، في الهجمات الأخيرة، ومع هذا يتكرر اتهام المسلمين خلال نشرات الأخبار وعلى لسان الرؤساء حول العالم بأنهم خطيرون، ويقولون إن على "المسلمين المعتدلين" أن يظهروا ردود فعلٍ قوية ضد داعش. إنها مسؤوليتهم جميعا، لأنهم جميعا مسلمون".

وأشارت جاردن إلى أنها لم تر أي تعاطف على وسائل التواصل الاجتماعية في الولايات المتحدة مع ضحايا الهجمات التي طالت بغداد والسعودية بل إنها شاهدت المزيد من التخويف والعنصرية واللّاإنسانية، ضدّ ملايين المسلمين العاديّين حول العالم.

وفي صباح يوم السبت 2 يوليو/تموز استيقظت جاردن لتجد أن تغريدتها انتشرت انتشارا واسعا جدا ليس فقط بين المواطنين في لوس أنجلوس بل في أنحاء عدة من العالم من بينها المملكة العربية السعودية، وباكستان وبنغلاديش وتركيا والعراق حيث كان "المسلمون يموتون وإخوانهم المسلمون يبثون أحزانهم على تويتر ... وكانت فكرتي جزءا من الأفكار التي يتناقلونها".

المصدر: "هافينغتون بوست"

أفلام وثائقية