الذكرى 170 لسلخ كاليفورنيا عن المكسيك

أخبار العالم

الذكرى 170 لسلخ كاليفورنيا عن المكسيك لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htby

تصادف الخميس 7 يوليو/ تموز الذكرى 170 لاستقلال ولاية كاليفورنيا عن المكسيك وانضمامها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وتعود خلفية انضمام كاليفورنيا إلى الولايات المتحدة عقب انفصال تكساس عن المكسيك عام 1936

إذ ثارت تكساس عام 1835 على الحكومة المكسيكية التي كانت تسيطر وقتها على الإقليم، وأسس التكساسيون جمهورية تكساس عام 1836، ولكن المكسيك رفضت الاعتراف باستقلال تكساس.

من جهتها حذرت الحكومة المكسيكية الولايات المتحدة بأنها ستعلن الحرب إذا أصبحت تكساس جزءا من الولايات المتحدة، إلا أنه في وقت لاحق من عام 1844، وبعد انتخاب جيمس بوك رئيسا للولايات المتحدة، الذي جاء الى السلطة تحت شعار التوسع الإقليمي أعلن أنه يؤيد ضم تكساس، لتصبح لاحقا في عام 1845، ولاية أمريكية.

وفي عام 1846 أعلنت مجموعة من المستوطنين في سونوما استقلال جمهورية كاليفورنيا، وكنتيجة للحرب المكسيكية الأمريكية، فقد تخلت المكسيك عن ولاية كاليفورنيا إلى الولايات المتحدة، لتصبح الولاية الحادية والثلاثين المنضمة إلى الاتحاد في 9 سبتمبر/أيلول عام 1850.

تعد كاليفورنيا أو الولاية الذهبية كما تلقب، ثالث أكبر ولاية أمريكية من حيث المساحة، بعد ألاسكا وتكساس، كما تعتبر الولاية الأكثر تنوعا جغرافيا في البلاد، وتحتوي على أعلى نقطة (جبل ويتني) وأدنى نقطة (وادي الموت) في حدود الولايات المتحدة.، وما يقرب من 40 ٪ من ولاية كاليفورنيا تغطيها الغابات، وهي نسبة عالية بالنسبة لمنطقة قاحلة.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون