سيرينا تواصل مشوارها الناجح وكوزنيتسوفا تودع بطولة ويمبلدون

الرياضة

 سيرينا تواصل مشوارها الناجح وكوزنيتسوفا تودع بطولة ويمبلدونسيرينا ويليامز
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ht1k

بلغت الأمريكية سيرينا وليامس المصنفة أولى وحاملة اللقب ربع نهائي بطولة ويمبلدون للتنس الإثنين 4 يوليو/تموز للمرة الـ12 بفوزها على الروسية سفيتلانا كوزنيتسوفا الثالثة عشرة 7-5 و6-0.

ورفعت سيرينا عدد انتصاراتها في البطولات الكبرى إلى 301 فوزا بفارق 5 انتصارات عن فيدرر ونافراتيلوزفا، وعلى كوزنيتسوفا إلى 10 في 13 مواجهة بينهما.

وكانت نقطة التحول في المباراة عندما سقطت الأمطار والنتيجة تشير إلى تعادل اللاعبتين 5-5 في المجموعة الأولى وتمت بعدها تغطية الملعب بالسقف المتحرك، فيما توقفت باقي المباريات لفترة ليست طويلة قبل أن تستأنف من جديد.

ولم تنجح كوزنيتسوفا بعد تغطية الملعب في أي من إرسالاتها فخسرت الثاني عشر في المجموعة الأولى، والثاني والرابع والسادس في الثانية التي انتهت نظيفة.

وتلعب سيرينا الساعية إلى لقب سابع في ويمبلدون ومعادلة رقم الألمانية شتيفي غراف في عدد الألقاب الكبيرة (22 لقبا)، في الدور المقبل مع الروسية الأخرى أناستازيا بافليوتشنكوفا الحادية والعشرين والفائزة على الأمريكية كوكو فاندويغ السابعة والعشرين 6-3 و6-3.

وباتت الأمريكية فينوس وليامس المصنفة ثامنة أكبر لاعبة منذ 22 عاما تبلغ ربع نهائي ويمبلدون، بفوزها على الإسبانية كارلا سواريز نافارو الثانية عشرة 7-6 (7-3) و6-4.

وتأهلت فينوس إلى ربع النهائي للمرة الثانية عشرة وهي في السادسة والثلاثين من العمر، وباتت أكبر اللاعبات بعد مواطنتها مارتينا نافراتيلوفا التي كانت في السابعة والثلاثين وذلك في العام 1994.

وهي المرة الأولى التي تصل فيها فينوس، صاحبة 7 ألقاب في البطولات الكبرى 5 منها في ويمبلدون (اثنان في فلاشينغ ميدوز الأمريكية)، إلى هذا الدور في البطولة الإنجليزية منذ 2010.

وبدأت فينوس المتوجة بآخر ألقابها الكبيرة في ويمبلدون بالذات في العام 2008، المباراة بشكل سيىء وفقدت الإرسالين الأولين في المجموعة الأولى وتخلفت 0-3، لكنها تمكنت من التعويض وجر منافستها إلى شوط فاصل أنهته في مصلحتها.

وتأمل فينوس ببلوغ نصف النهائي لأول مرة منذ أن وصلته في العام 2010 في فلاشينغ ميدوز، على حساب الكازخستانية ياروسلافا شفيدوفا الفائزة على التشيكية لوسي سافاروفا الثامنة والعشرين 6-2 و6-4.

المصدر: أ ف ب