التحالف الدولي: "داعش" سيقاتل حتى آخر رمق في منبج

أخبار العالم العربي

التحالف الدولي: غارات التحالف الدولي على مواقع لـ"داعش" في منبج
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hrmm

أعلن الكولونيل كريس جارفر الأربعاء، 22 يونيو/حزيران، أن التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة يتوقع قتالا عنيفا حتى النهاية من التنظيم دفاعا عن مدينة منبج السورية.

وقال الكولونيل: "نحن نطوق المدينة وسندخل إليها وقطعنا خطوط الاتصال بها والخناق بدأ يضيق على التنظيم من حولها."

وأضاف "نحن نتوقع قتالا عنيفا ما أن نصل هناك."

وتابع "نحن نتوقع منهم (تنظيم داعش) التمسك بمنبج حتى النهاية وأنها ستكون إحدى الأماكن التي سيدافعون عنها حتى آخر رمق ولا نشهد حاليا ما يمكن أن يغير هذا التقييم في الوقت الحالي."

تجدر الإشارة إلى أنه سبق لـ"قوات سوريا الديمقراطية" وفصائل "المجلس العسكري لمنبج" أن بسطت سيطرتها على عشرات القرى والمزارع في محيط المدينة، منذ انطلاق عملية تحرير منبج في الـ31 من مايو/أيار، فيما لم تقوم هذه القوات والفصائل بعد، باقتحام المدينة نظرا لوجود آلاف المدنيين المحاصرين داخلها، حسب مسؤولين عسكريين في التحالف الدولي.

ويقبع في منبج حتى الآن زهاء 40 ألف مدني، فيما تسعى "قوات سوريا الديمقراطية" إلى تأمين خروجهم قبل اجتياح المدينة واحتدام القتال فيها.

وتواجه العملية العسكرية الهادفة إلى استعادة منبج مقاومة شديدة من قبل مسلحي تنظيم "داعش" الذين ينفذون من حين إلى آخر عمليات هجومية معاكسة ضد وحدات "قوات سوريا الديمقراطية" وفصائل "المجلس العسكري لمنبج". 

وقد طرد مسلحو "داعش" القوات المتحالفة من 3 قرى جنوبي منبج في هجوم مفاجئ نفذوه منذ يومين على مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية التي قتل من أفرادها 28 على الأقل.

"قوات سوريا الديمقراطية" و"مجلس منبج العسكري" تستعيدان نقاطا استراتيجية في المدينة

وميدانيا، أفاد مراسل "RT" الأربعاء، 22 يونيو/حزيران، بأن "قوات سوريا الديمقراطية" ومقاتلي "مجلس منبج العسكري" سيطروا على بعض النقاط الاستراتيجية في منبج، من بينها دوار الكتل والصوامع والمطاحن، كما أحكموا قبضتهم على الطريق الرئيسي الذي يربط بين مدينتي الباب ومنبج، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع مسلحي "داعش".

وأشارت مصادر عسكرية الى أن عملية تحرير المدينة بشكل كامل قد تطول، نظرا إلى انتشار انتحاريين من "داعش" وسيارات مفخخة للتنظيم، حيث لا يزال المسلحون يستهدفون مناطق المدينة المحررة بالسيارات المفخخة.

وقدرت المصادر عدد هؤلاء الانتحاريين بأكثر من مئة وخمسين عنصرا لا يزالون في مدينة منبج، فيما تحاول قوات سوريا الديمقراطية التقدم نحو مركز المدينة.

المصدر: وكالات