موسكو وواشنطن تتفقان على تنسيق أفضل في سوريا

أخبار العالم العربي

موسكو وواشنطن تتفقان على تنسيق أفضل في سوريامقاتلة "سو-30" تابعة للقوات الجوية الروسية في قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية في سوريا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hr7w

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأحد 19 يونيو/حزيران عن اتفاق روسيا والولايات المتحدة على ضرورة تنسيق أفضل في سوريا بما يخدم تفادي وقوع حوادث عسكرية عرضية هناك.

وذكرت الوزارة، أن مسؤولين عسكريين من البلدين قد توصلوا إلى الاتفاق بهذا الصدد، خلال اجتماع عقدوه عبر جسر تلفزيوني.

اللواء إيغور كوناشينكوف المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، وفي تعليق بهذا الصدد قال: "بطلب من الجانب الأمريكي، عقد الجانبان في الـ18 من حزيران/يونيو الجاري اجتماعا عبر الفيديو حضره لفيف من الخبراء التابعين لوزارتي الدفاع الروسية والأمريكية، بحثوا فيه سبل تنفيذ بنود مذكرة التعاون المبرمة بين موسكو وواشنطن في الـ20 تشرين من تشرين الأول/أكتوبر 2015 لتفادي الحوادث العرضية في سوريا وضمان تحليق آمن للطيران الحربي خلال العمليات الجوية هناك".

هذا، وتناقلت وسائل الإعلام عن مسؤول أمريكي أنباءا مفادها أن القوات الجوية الروسية شنت الخميس الماضي غارات على مواقع المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة في محيط بلدة التنف جنوب سوريا.

وزارة الدفاع الأمريكية من جهتها، كشفت أمس السبت عن أنها "بعثت للجانب الروسي بخطاب استفسرت فيه عن الضربات الجوية الروسية التي استهدفت قوات المعارضة السورية المدعومة من واشنطن الأسبوع الماضي"، مشيرة إلى أن خطاباها لم يلق آذانا صاغية لدى موسكو التي لم تستجب كذلك للنداءات الأمريكية بهذا الشأن.

أما وزارة الدفاع الروسية، فقد أعلنت في اليوم التالي لما كشف عنه البنتاغون، أن الأهداف التي طالها القصف الروسي في سوريا، إنما كانت تقع على مسافة تزيد عن 300 كم خارج نطاق نشاط فصائل المعارضة السورية المسلحة، وأكدت على لسان المتحدث الرسمي باسمها أن "الهدف الذي تعرض للقصف، كان على مسافة 300 كم عن الأراضي التي أدرجها الجانب الأمريكي في حيز نشاط المعارضة المنخرطة في نظام وقف إطلاق النار والهدنة".

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية كذلك، أنها ما انفكت تناشد الجانب الأمريكي طيلة أشهر، صياغة خارطة مشتركة تشمل مناطق نشاط فصائل المعارضة السورية، دون أن تحرك واشنطن ساكنا على هذا الصعيد حتى الآن.

يشار كذلك، إلى أنه سبق لوزارة الدفاع الروسية وأن نفت اتهامات مشابهة بقصف مواقع مدنية وأخرى تابعة للمعارضة السورية، فيما تدحض باستمرار، جملة وتفصيلا جميع الأنباء التي تشير إلى استهداف الطيران الروسي فصائل المعارضة السورية المنخرطة في الهدنة المعلنة في سوريا منذ الـ27 من فبراير/شباط الماضي.

المصدر: وكالات