علماء: فيروس "زيكا" سينتشر في أولمبياد ريو دي جانيرو

الصحة

علماء: فيروس علماء: عدة أشخاص سيصابون بفيروس زيكا في أولمبياد البرازيل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqfn

قال علماء الأوبئة إن عدد الأشخاص الذين سيصابون بفيروس "زيكا" في الألعاب الأولمبية المقررة في ريو دي جانيرو سيصل إلى 15 شخصا.

ودعا 200 طبيب وعالم وباحث في رسالة مفتوحة الجمعة 27 مايو/أيار إلى تأجيل أو نقل دورة الألعاب الأولمبية المقررة في ريو دي جانيرو بسبب مخاطر انتشار فيروس "زيكا".

وجاء في الرسالة المرسلة إلى المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية "عندما يأتي 500 ألف سائح أجنبي من جميع دول العالم لحضور الألعاب هناك احتمال اصابتهم بالفيروس ثم بعد عودتهم إلى بلدانهم تصبح العدوى وباء عالميا". وتابع الأطباء والعلماء والباحثون في رسالتهم القول: "همنا الرئيسي هو الصحة العامة في العالم لأن (زيكا) تؤثر على الصحة بطريقة لم يسبق أن حصلت من قبل".

إلا أن منظمة الصحة العالمية رفضت طلب العلماء. فتنظيم الألعاب الأولمبية في الوقت المحدد لها - حسب تعبيرها - لن يُحدث تغييرا كبيرا في ما يخص انتشار فيروس "زيكا".

وبدورها قالت الحكومة البرازيلية إن فرص تعرض السياح والرياضيين للاصابة بفيروس "زيكا"خلال أولمبياد البرازيل ضئيلة جدا.

وأجرى  إدوارد ماساد من جامعة سان باولو في البرازيل وزملاءه دراسة جديدة قيموا فيها تأثير أولمبياد ريو دي جانيرو في مدى اتشار فيروس زيكا.

وطرح ماساد السؤال: ماذا سيحدث لو تواجد بالبرازيل 500 ألف رياضي وسائح خلال إقامة الأولمبياد؟  

فتوصل إلى نتيجة مفادها أن عدد الأشخاص الذين سيصابون بالفيروس لن يتجاوز في أسوء الأحوال 15 شخصا من الأجانب. وإذا ما تم اتخاذ إجراءات احترازية وصارمة لتجنب انتشار هذا الفيروس فإن انتشار الفيروس في العالم سيكون ضئيلا جدا.

هذا وخلال تنظيم البرازيل لكأس العالم 2014 أصيب 3 سياح فقط بفيروس "زيكا" وهذا العدد يعد ضئيلا بالنسبة إلى ما كان متوقعا.

يذكر أن فيروس "زيكا" فيروس مُستَجد يَنتمي لِعائلة الفيروسات المصفَرَّة وينتقل بِواسطة لَسع البعوض. وَقد اكتُشفَ لأول مرة في أوغندا عام 1947 فِي قُرود الريص بِواسطة شَبكة رَصد الحُمى الصفراء الحُرجية، ثُم اكتُشف بعد ذلك في البشر عام 1952.

ويُسبب الفيروس في البَشر مَرضا خَفيفا يُعرف باسم حمى الـ"زيكا"، وانتشَرَ في عام 2014 شَرقاً عبر المُحيط الهادئ كما انتشَر في المكسيك وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية ، لِذلك تَم تعريف المَرض كمرض وبائي.

وتوصلت دراسة راقبت مصابين بهذا الفيروس إلى أن النساء اللواتي يصبن بهذا الفيروس خلال فترة حملهن غالبا ما ينجبن أطفالا بعيوب خطيرة وتشوهات كصغر حجم الرأس وغيرها من التشوهات في الجمجمة والهيكل العظمي.

المصدر: نوفوستي

أفلام وثائقية