أحزاب «أقصى اليمين» الأوروبي تعلن عن "الربيع الوطني"

أخبار العالم

أحزاب «أقصى اليمين» الأوروبي تعلن عن
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqan

أجرى قادة الأحزاب الوطنية الرئيسة في ألمانيا والنمسا،محادثات ثنائية سُمِّيت بـ"القِمَّة" على أعلى قمة في جبال فيترشتاين (بارتفاع 2962 م) بين النمسا وألمانيا، وهي جبل "تسوغ شبيتسه".

وكان شعار اللقاء الذي جمع  يوم الجمعة (10 حزيران/يونيو)،  زعيمة حزب «البديل من أجل ألمانيا» (AfD) فراوكه بيتري ورئيس «حزب الحرية» النمساوي (FPO) هاينس كريستيان شتراخه "معاً نحو آفاق جديدة".

وجاء هذا اللقاء في وقت يسعى فيه الطرفان لتوظيف المكاسب الانتخابية وارتفاع شعبية أحزابهما؛ الأمر الذي تسبب بهزة قوية للأحزاب الرئيسية الحاكمة في بلدانهم. فعلى سبيل المثال، خسر مرشح حزب أقصى اليمين FPO، نوربرت هوفر بفارق ضئيل جداً عن منافسه ألكسندر فان دير بيلن في الانتخابات الرئاسية النمساوية الشهر الماضي. ولكنها كانت المرة الأولى التي يحصل فيها حزب اليمين على ما يقرب من نصف أصوات الناخبين. وفي الوقت نفسه، حقق الـAfD أيضاً مكاسب كبيرة في الأشهر الأخيرة، حيث يمثَّل الآن في نصف البرلمانات الفدرالية الألمانية، وأصبح ثالث أقوى حزب في البلاد.

ووفقاً للـFPO، فإن الهدف من هذا الاجتماع هو مناقشة المشروعات المشتركة و"أدوات التسويق والدعاية". بالمثل، قالت زعيمة الـAfD إنها تخطط لعلاقات أوثق مع الأطراف المتشككة تجاه الاتحاد الأوروبي وبروكسل، منتقدةً الأحزاب التقليدية التي "ليس لها حلول" لأزمة اللاجئين في أوروبا والحفاظ على الهوية الوطنية، بحسب تعبيرها.

ويرجع هذا الدعم المتزايد للأحزاب الوطنية في عدد من الدول الأوروبية، مثل: فرنسا وبولندا وهنغاريا والنمسا، إلى ترويج هذه الأحزاب لسياسات "الحماية الاقتصادية"، وانتقاد السياسات الليبرالية التي تنتهجها الأحزاب الحاكمة إزاء اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، بالإضافة إلى تعزيز الحدود والسيادة الوطنية. 

كيفورك آلماسيان