لافروف: الهدنة في سوريا لا تشمل المتعاونين مع داعش والنصرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hq0h

شدد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على ضرورة استثناء تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" من نظام وقف العمليات القتالية في سوريا، بالإضافة إلى الجماعات المتعاونة معهما.

وذكر الوزير الروسي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة إثر محادثاتهما في موسكو يوم الخميس 9 يونيو/حزيران: "إننا نولي اهتماما خاصا في المرحلة الحالية لضمان الالتزام الكامل والمطلق بنظام وقف الأعمال القتالية انطلاقا من تفهم واضح لضرورة استثناء "داعش" و"جبهة النصرة" وأولئك الذين يتعاونون مع التنظيمين من هذا النظام، بالإضافة إلى ضرورة وضع حد لتسلل الإرهابيين والأسلحة من تركيا".

وحذر لافروف من أن التباطؤ في ضرب الإرهابيين وتأجيل العمل العسكري بذريعة إعطاء مزيد من الوقت للمعارضة السورية المسلحة لكي تتنصل من مواقع "داعش" والنصرة"، أصبح أمرا ضارا.

وذكر بأن عدة أشهر مرت على تبني مجلس الأمن الدولي قرارات المجموعة الدولية لدعم سوريا كأساس للتسوية في سوريا، واعتبر أن هذا الوقت كان كافيا لأي فصيل مسلح لكي يختار ما إذا كان سينضم إلى نظام وقف الأعمال القتالية أم لا.

وشدد قائلا: "ولذلك طرحنا هذه الفكرة أمام شركائنا الأمريكيين كونهم يتزعمون التحالف الدولي المعروف، وذكرنا لهم بأن مواصلة الانتظار سيكون أمرا ضارا فيما يخص مهماتنا المشتركة في مجال محاربة الإرهاب".

وأكد، أنه بالإضافة إلى "جبهة النصرة" و"داعش" يجب أن تتحمل كافة الجماعات التي لم تنضم للهدنة أو تخترق نظام وقف الأعمال القتالية رغم انضمامها له، كامل المسؤولة عن قرارها.

واستطرد قائلا: "إنني أعول على أن ينضم شركاؤنا الأمريكيون الذين وافقوا على هذا المنطقة، إلى إجراءاتنا العملية لكي لا نسمح للإرهابيين باستغلال الوضع الراهن لتعزيز مواقعهم على الأرض".

كما أشار لافروف إلى إحراز تقدم ملحوظ في عمليات إيصال المساعدات الإنسانية للسوريين، وأعرب عن قلق موسكو من تباطؤ الجهود الرامية إلى دفع المفاوضات السورية-السورية قدما إلى الأمام.

وأردف قائلا: "مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية وقف الأعمال القتالية وإيصال المساعدات، يجب أن تلعب المحادثات السياسية الدور الرئيسي في عملية التسوية، وسبق للجميع أن التزموا بدعم هذه المحادثات بصيغة حوار شامل يجري بلا شروط مسبقة وتدخلات خارجية".

وشدد قائلا: "نشعر بقلق بسبب تباطؤ هذه العملية، ومن الضروري إجراء جولة جديدة من المحادثات في أقرب وقت ممكن".

بدوره قال جودة إن عمان تؤمن بالدور المحوري لروسيا في الكثير من القضايا بالمنطقة وخاصة الملفات الحساسة التي نشبت في الآونة الأخيرة. وأكد أن روسيا تعد أحد المفاتيح الرئيسة في موضوع الحل السياسي بسوريا، مؤكدا على أن قنوات الاتصال بين البلدين بقيت مفتوحة خلال السنوات الخمس الماضية، والتشاور بينهما مستمر.

وأكد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة السورية، مشيرا إلى تطابق مواقف موسكو وعمان في هذا الإطار. وتابع أن الأردن يؤمن بفعالية مجموعة دعم سوريا وقرارات مجلس الأمن الصادرة في الشأن السوري.

وأعاد وزير الخارجية الأردني إلى الأذهان أن هناك 3 مسارات حددتها مجموعة دعم سوريا، وهي المسار السياسي، والجهود الرامية لوقف العمليات العسكرية القتالية، والمسار المتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية.

وفي هذا الخصوص أكد جودة على وجود مسار رابع يتمثل في الجهد الدولي لمكافحة الإرهاب والتطرف. وشدد على ضرورة أن يكتسب هذا الجهد طابعا شاملا وأن تشارك فيه كافة الدول بلا استثناء. وأعاد إلى الأذهان تصريحات للعاهل الأردني قال فيها إن الحرب ضد الإرهاب هي حرب عالمية ويجب أن تشمل الجميع.

وتناول جودة أيضا موضوع الصعوبات التي يتحملها الأردن بسبب تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضيه. وذكر بأن الحرب شردت 60% من سكان سوريا. وذكر بأن البيانات الأممية حول عدد اللاجئين السوريين في الأراضي الأردنية غير صحيحة، مشددا على أن هناك مليون و300 ألف لاجئ سوري في الأردن، أما التقييم الذي يشير إلى وجود 700 ألف لاجئ والذي تتحدث عنه الأمم المتحدة فهو يعكس عدد اللاجئين المسجلين لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

لافروف: الرباعية هي الوسيط الرئيس في التسوية الفلسطينية-الإسرائيلية

أكد وزير الخارجية الروسي أن اللجنة الرباعية تبقى الوسيط الرئيسي في عملية التسوية بين إسرائيل والفلسطينيين.

وجاء هذا التأكيد ردا على سؤال حول التطورات الأخيرة في العلاقات الروسية الإسرائيلية والأنباء عن اقتراح إسرائيلي بأن تتولى روسيا دور الوساطة في عملية السلام.

وأوضح الوزير قائلا: "تربط روسيا بالفلسطينيين والإسرائيليين علاقات جيدة مبنية على الثقة، ونحن مستعدون لاستخدام هذا التفوق النسبي بمنتهى الفعالية".

واستطرد قائلا: "لكن فيما يخص الحديث عمن هو الوسيط الرئيسي في التسوية الفلسطينية-الإسرائيلية أو من يمكن أن يلعب هذا الدور، فهناك وسيط معترف به دوليا وهو اللجنة الرباعية التي تضم روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة".

وفي الوقت نفسه ذكر لافروف أن العلاقات الروسية-الإسرائيلية باتت تكتسب طابعا جديدا إيجابيا جدا. وأشار لافروف إلى أن من العوامل التي تصب في التقارب بين روسيا وإسرائيل، موقفهما المشترك الخاص بضرورة محاربة الإرهاب بلا هوادة ودون الكيل بمكيالين.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية