الرياض تنافس طهران في حصتها بالسوق الأوروبية

مال وأعمال

الرياض تنافس طهران في حصتها بالسوق الأوروبيةالرياض تنافس طهران في حصتها بالسوق الأوروبية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hpnw

أعلنت شركة "أرامكو" السعودية الأحد 5 يونيو/حزيران، عن رفعها أسعار أغلب أصناف النفط الخام التي تصدرها إلى آسيا، لكنها أبقتها عند الحد الأدنى للتوقعات.

ورفعت "أرامكو" سعر شحنات الخام العربي الخفيف خلال يوليو/تموز، المتجهة إلى المشترين الآسيويين بمقدار 0.35 دولار للبرميل ليتحدد بعلاوة سعرية 0.60 دولار فوق متوسط خامي عمان ودبي، في حين خفضت سعر البيع الرسمي لشحنات يوليو/تموز من الخام العربي الخفيف المتجهة إلى شمال غرب أوروبا 0.35 دولار للبرميل إلى خصم قدره 4.80 دولار للبرميل عن المتوسط المرجح لمزيج "برنت".

وتأتي هذه الخطوة، بعد محاولة فاشلة من جانب أعضاء "أوبك" لتجميد الإنتاج خلال اجتماعهم في 2 من الشهر الجاري في فيينا. إذ أبقت المنظمة على سقف الإنتاج الحالي البالغ 30 مليون برميل يوميا.

ويرجح المحللون أن تخفيض السعودية للأسعار من أجل المستهلكين الأوروبيين، ليس إلا بهدف زيادة المنافسة مع إيران التي تخطط لزيادة صادراتها النفطية إلى تلك المنطقة، بعد رفع العقوبات الغربية عنها.
وتصدر الجمهورية الإسلامية حاليا نحو 400 ألف برميل نفط يوميا إلى أوروبا، فيما تسعى إلى زيادة هذه الكمية إلى 700 ألف برميل، بعد إبرام صفقات مع شركات التكرير اليونانية والفرنسية والإيطالية.

وبحسب مدير العلاقات العامة في وزارة النفط الإيرانية أكبر نعمة الله، فإن طهران واثقة من الانتصار في معركة الحفاظ على حصتها السوقية الأوروبية، معللا ذلك بأن اقتصاد بلاده يعتمد بشكل أقل من المملكة السعودية على النفط، مؤكدا أن الرياض ستكون الخاسر الأكبر في حرب الأسعار.

ووفقا لوكالة الطاقة الدولية بلغ متوسط الصادرات السعودية إلى أوروبا في العام الماضي نحو ​​800 ألف برميل يوميا.

هذا ووفقا للخبراء فإن "أرامكو" السعودية تحاول تعويض الخسائر الناجمة عن خفض الأسعار للمستهلكين الأوروبيين، من خلال زيادة الأسعار للآسيويين، حيث المنافسة مع إيران في تلك المناطق أقل حدة.

وأبقت السعودية السعر الرسمي للخام العربي الخفيف فائق الجودة لشهر يوليو/تموز دون تغيير، مقابل توقعات كانت تشير إلى احتمال رفعه ما بين 10 سنتات و50 سنتا. ويتم تصدير معظم هذا الخام، الذي يعد الأعلى نسبيا في العائد، إلى آسيا، كما وارتفع سعر الخام العربي الخفيف للمشترين الأمريكيين 20 سنتا للبرميل الواحد.

تجدر الإشارة إلى أن اليابان تشتري أكثر من نصف إنتاج الخام العربي الخفيف فائق الجودة، وبلغ متوسط وارداتها 411 ألف برميل يوميا في الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي.

المصدر: وكالات