الأركان الروسية: "النصرة" وراء التصعيد في سوريا

أخبار العالم العربي

الأركان الروسية: سيرغي رودسكوي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hojl

ذكرت هيئة الأركان الروسية أن بؤر التصعيد الرئيسية في سوريا تقع في المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "جبهة النصرة"، مضيفة أن واشنطن تقر أيضا بهذا الواقع الذي بات معروفا للجميع.

وقال الفريق سيرغي رودسكوي، رئيس إدارة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية في تصريحات صحفية يوم الجمعة 27 مايو/أيار إن عددا من مناطق سوريا يشهد تصعيدا للوضع الميداني، مؤكدا أن هذه النزعة ترتبط بالدرجة الأولى بسعي تنظيم "النصرة" لإحباط عملية تطبيق الهدنة.

وأضاف رودسكوي قائلا: "استغل تنظيم "جبهة النصرة" نظام وقف الأعمال القتالية، والقرب الجغرافي بين مواقع إرهابييه ومواقع تشكيلات "المعارضة المعتدلة"، التي لا تضربها القوات الجوية والفضائية الروسية وسلاح الجو السوري، ما سمح للتنظيم باستعادة قدراته على القتال جزئيا، والحصول على المزيد من الذخيرة والأسلحة وإطلاق عمليات هجومية نشطة".

وأوضح المسؤول العسكري الروسي أن بؤر التصعيد الرئيسية تقع في شمال ريفي حلب وإدلب في المناطق المحاذية للحدود مع تركيا، حيث تنشط تشيكلات "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

وقل إن تدفق الشاحنات القادمة إلى هذه المناطق من أراضي تركيا لا ينقطع، وهي تعبر الحدود يوميا محملة بالأسلحة والذخيرة.

واستطرد قائلا: "سمحت هذه التغذية الدائمة بالأسلحة وإرسال التعزيزات، لإرهابيي "جبهة النصرة" بمواصلة عمليات القصف الاستفزازية وشن الهجمات على القوات الحكومية السورية، ما يؤدي إلى تقويض عمليات الجيش السوري ضد إرهابيي "داعش".

وتابع رودسكوي أن المدفعية التركية تواصل قصف بلدات سورية قريبة من الحدود ومواقع القوات الكردية.

وأكد رودسكوي أن العصابات الإرهابية تمكنت، منذ سريان الهدنة في الـ27 فبراير/شباط الماضي، من الاستيلاء على بلدات عدة كان الجيش السوري يسيطر عليها سابقا، منها بلدات العيس وخان طومان و الزربة، وفي شمال حلب، لا تتوقف هجمات الإرهابيين على حيي الشيخ مقصود والزهرة، بالتزامن مع محاولاتهم للاستيلاء على مخيم حندرات.

وأضاف رودسكوي أن عمليات القصف الممنهجة على دمشق مالتي صدرها الغوطة الشرقية، مستمرة.

على الرغم من كل هذه عوامل التصعيد، ذكر رودسكوي أن الأوضاع في سوريا شهدت تحسنا ملموسا، إذ بدأ السكان يعودون إلى الحياة السلمية على خلفية تراجع عدد عمليات القصف.

وأضاف أن عدد البلدات التي تنضم للهدنة في ازدياد، إذ بلغ عددها حتى الآن 122 مدينة وبلدة، فيما أعلن 60 فيصلا مسلحا عن قبلوها شروط نظام وقف العمليات القتالية.

وتابع أن روسيا تفي بالالتزامات التي أخذتها على عاتقها فيما يخص المساهمة في المصالحة في سوريا.

وكشف أن مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم تلقى خلال الأيام القليلة الماضية طلبات بشأن الانضمام للهدنة من قبل 17 فصيلا مسلحا كان سابقا تحت تأثير "جبهة النصرة" لدرجة ما.

الطيران الروسي يكثف غاراته على المنشآت النفطية الخاضعة للإرهابيين

كما كشف رودسكوف أن القوات الجوية والفضائية الروسية كثفت بدءا من 20 مايو/أيار غاراتها على منشآت إنتاج النفط وشاحنات تهريب النفط إلى تركيا.

وأضاف أن موسكو وواشنطن تتفقان حول ضرورة استهداف القاعدة الاقتصادية لتنظيمي "داعش" و"النصرة"، وتجريان مشاورات موضوعية بهذا الشأن على مستوى الخبراء.

الأركان الروسية: رفض واشنطن العمل المشترك معنا يصعد النزاع

أكد رودسكوي أنه على الرغم من الاتفاق الروسي-الأمريكي بشأن ضرورة تنصل المعارضة السورية من مواقع تنظيم "جبهة النصرة"، وتحديد المناطق الخاضعة لسيطرة مختلف الفصائل المسلحة، لم يتم حل هذه المسألة حتى الآن.

وتساءل رودسكوي: "متى سيتخذ الجانب الأمريكي إجراءات للفصل بين فصائل المعارضة المعتدلة والمواقع التي يحتلها تنظيم "جبهة النصرة"، ومتى سيقدم الأمريكيون لنا الإحداثيات الدقيقة لحدود هذه المناطق؟"

وأضاف رودسكوي أن مركز المصالحة الروسي قد أبلغ الأمريكيين أكثر من مرة باستمرار عمليات القصف على بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب رغم سريان نظام وقف العمليات القتالية.

وذكر رودسكوي بأن فصائل تابعة لـ"أحرار الشام" تنشط في محيط البلدتين بالإضافية إلى مسلحي النصرة. ولم تتوقف هذه عمليات القصف إلا بعد تهديد وزارة الدفاع الروسي بالشروع في تويجه الضربات إلى الفصائل التي لم تنضم إلى الهدنة.

وذكر بأن وزارة الدفاع الروسية عرضت على الأمريكيين يوم الـ20 مايو/أيار، توجيه ضربات مشتركة إلى مواقع "جبهة النصرة" وتنظيمات إرهابية أخرى، لكن الرد الأمريكي على هذا الاقتراح لم يشر إلى احتمال إجراء مثل هذه العمليات المشتركة، على الرغم من إشادة واشنطن بالإجراءات التي تتخذها روسيا.

وأكد رودسكوي أن رفض الجانب الأمريكي للعمل المشترك مع روسيا ضد الإرهاب في سوريا يؤدي إلى تصعيد النزاع.

المصدر: وكالات