الأردن يوقع مذكرات تفاهم مع فلسطين والجزائر ومصر

مال وأعمال

الأردن يوقع مذكرات تفاهم مع فلسطين والجزائر ومصرمؤتمر الأردن الدولي الثاني للطاقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hnd5

وقع الأردن الاثنين 16 مايو/أيار، حزمة من مذكرات التفاهم في مجال الطاقة مع كل من الجزائر ومصر وفلسطين، وعدد من الشركات المحلية والدولية الخاصة.

وجاء توقيع الاتفاقات، على هامش مؤتمر الأردن الدولي الثاني للطاقة، الذي انطلق اليوم في العاصمة عمّان ويستمر ليوم غد الثلاثاء، بمشاركة وزراء الطاقة لعدد من الدول العربية وممثلين عن الشركات الدولية المتخصصة.

ووقع وزير الطاقة الأردني إبراهيم سيف، ونظيره الجزائري صالح خبري، مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الطاقة، للمساهمة في تنمية العلاقات بين البلدين في مجالات النفط والغاز، والطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة والكهرباء، والتدريب وتبادل الخبرات والمعلومات.

ووقع مدير عام شركة الكهرباء الوطنية الأردنية عبد الفتاح الدرادكة، ورئيس هيئة المديرين لشركة "فجر" فؤاد رشاد، مذكرة تفاهم لتزويد الصناعات بالغاز الطبيعي من خلال الوحدة الغازية العائمة(FSRU)، بين شركة الكهرباء الوطنية الأردنية، وشركة فجر الأردنية المصرية لنقل وتوريد الغاز الطبيعي، وانضم للتوقيع وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا ووزير الطاقة والثروة المعدنية الأردني إبراهيم سيف‎‎.

هذا ووقع الدرادكة ورئيس مجلس إدارة شركة ماس للطاقة أحمد إسماعيل اتفاقية "شراء الطاقة"، كما وقع الدرادكة ومدير عام شركة كهرباء محافظة القدس هشام العمري ملحق تعديل اتفاقية تزويد محافظة أريحا بالطاقة الكهربائية وحضر التوقيع رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية الوزير عمر كتانة.

ونقلت وكالة "بترا" الأردنية الرسمية عن الوزير كتانة قوله في تصريح صحافي عقب التوقيع: "إن التعديل جاء على الاتفاقية التي وقعت قبل نحو 6 أعوام لإعطاء الاتفاقية مرونة لتعديل أسعار بيع الكهرباء، بحيث تكون عادلة وفقا لتغير أسعار الطاقة عالميا".

وعن مشروع تزويد أريحا بالكهرباء، قال الوزير كتانة:" إنه مشروع مميز يربط البلدين الشقيقين، ويعزز تنويع مصادر الطاقة، وله أبعاد سياسية أيضا، لأنه يخفف الاحتكار الإسرائيلي للسوق الفلسطيني، ويعمق البعد العربي لفلسطين".

وعلى الصعيد المحلي، وقّعت وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية والشركة الأردنية المتكاملة للتعدين والتنقيب "مجموعة المناصير"، مذكرة تفاهم للتنقيب عن خام النحاس والمعادن المصاحبة له في منطقة ضانا "جنوب غرب البلاد".‎

وذكر رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور الذي حضر افتتاح المؤتمر أن بلاده وضعت أطراً قانونية وتشريعية لاستغلال مصادر الطاقة قائلا: " أصدرنا قانونا للطاقة المتجددة، وترشيد الطاقة، وتطوير ما مجموعه 1000 ميغا واط من الشمس والرياح، بقيمة مليار و600 مليون دولار".

وأضاف النسور خلال كلمة ألقاها أمام المشاركين، أن "مجلس الوزراء قرّر في شهر أغسطس/ آب الماضي، اعتماد الطاقة النووية كأحد بدائل توليد الكهرباء في الأردن، وبناء محطتين لذلك، بحيث ستكون الأولى جاهزة عام 2023 بقدرة 1000 ميغا واط، والثانية عام 2025 بنفس قدرة الأولى، وبمساهمة تبلغ 48% من الطاقة المولدة في الأردن".

وتهدف القمة التي تعقد على مدى يومين إلى جمع شركات محلية ودولية لتبادل الآراء، وطرح الأفكار والرؤى التي تساهم في تحقيق ودعم الاحتياجات من الطاقة، وتسليط الضوء على مجموعة من قضايا الطاقة، والتركيز على دور الأردن في هذا المجال، خصوصا في ظل التحديات التي تواجه الأردن في هذا المجال والاستثمار فيه.

ويناقش المشاركون على مدى يومين مواضيع تركز على عصر الطاقة المتجددة والكهرباء والمياه وإمدادات الغاز الطبيعي وتحديات القطاع والاستثمار والتمويل في القطاع، فيما تخصص جلسة للطاقة النووية، وأخرى للصخر الزيتي.

المصدر: "وكالات"