سان جرمان يودع "الأسطورة" زلاتان وصراع بين موناكو ونيس

الرياضة

سان جرمان يودع زلاتان ابراهيموفيتش
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hn2i

على وقع إعلان نجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش رحيله عن الفريق الباريسي يستلم سان جرمان لقبه الرابع على التوالي في الدوري الفرنسي بعد استقباله نانت السبت 14مايو في المرحلة الأخيرة.

وكان سان جرمان ضمن لقبه السادس (توج أيضا في 1986 و1994)، قبل شهرين في المرحلة الثلاثين، وآنذاك ألمح زلاتان أنه لن يكون في صفوف سان جرمان الموسم المقبل

وقبل يوم على مواجهة نانت الثاني عشر على ملعب "بارك دي برانس" في العاصمة، أكد ابراهيموفيتش رحيله في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر: "مباراتي الأخيرة على ملعب بارك دي برانس غدا. جئت ملكا وأرحل اسطورة".

ووصل زلاتان (34 عاما و95ر1 م) إلى سان جرمان عام 2012، وتميز في الملاعب الفرنسية بأهدافه الخارقة وسلاطة لسانه.

ونجح بقيادة الفريق المملوك قطريا إلى لقب الدوري أربع مرات، لكنه عجز عن تحقيق حلمه بإحراز لقب دوري أبطال أوروبا، فتوقف قطاره عند ربع النهائي في أكثر من مناسبة.

وتبقى مبارتان لزلاتان أمام نانت ثم نهائي الكأس أمام مرسيليا في 21 مايو/أيار الجاري.

وسجل زلاتان، الذي اختير أفضل لاعب في الدوري للمرة الثالثة، 151 هدفا مع الفريق الباريسي بينها 36 هذا الموسم في الدوري حيث ضمن لقب الهداف.

وفي ظل تقدمه بفارق 28 نقطة عن ليون الثاني، ستكون المواجهة الأخيرة استعراضية يحوم فيها الشك حول مشاركة لاعب وسط سان جرمان بليز ماتويدي، بالإضافة إلى الأرجنتيني خافيير باستوري والأوروغوياني أدينسون كافاني والهولندي غريغوري فان در فيل، فيما يتأكد غياب لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي.

وكان ليون سحق موناكو 6-1 في الجولة الأخيرة بينها ثلاثية لمهاجمه ألكسندر لاكازيت (24 هدفا)، الذي رفع رصيده هذا الموسم الى 21 هدفا، ليتخطى حاجز الـ20 هدفا للموسم الثاني على التوالي (27 في 2015).

وضمن ليون، الذي يحل على رينس وصيف القاع، منطقيا حلوله ثانيا والتأهل إلى دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، إذ يتقدم بفارق 3 نقاط عن موناكو الذي يستقبل مونبلييه الحادي عشر.

وكان ليون تاسعا قبل انطلاق الإياب، بفارق 6 نقاط عن موناكو الثاني، وارتفع الفارق إلى 10 نقاط في المرحلة السابعة والعشرين.

لكن رئيس النادي جان ميشال أولاس أقال المدرب أوبير فورنييه وجلب مساعده برونو جينيزيو للإشراف على الفريق الأول.

المصدر: أ ف ب