زيادة غير مسبوقة في الجيش الألماني بعد الحرب الباردة

أخبار العالم

زيادة غير مسبوقة في الجيش الألماني بعد الحرب الباردةزيادة غير مسبوقة في الجيش الألماني بعد الحرب الباردة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hmtn

أعلنت ألمانيا الاتحادية، الثلاثاء (10 أيار/مايو)، عن نيتها زيادة عديد القوات المسلحة للمرة الأولى بعد 26 عاماً من توحيد الألمانيتين الشرقية والغربية.

وبررت برلين هذه الخطوة بأنها ضرورية لمواجهة التهديدات المتصاعدة من قبل تنظيم "داعش" الإرهابي

في هذا الصدد، أطلقت وزيرة الدفاع الألماني أورسولا فون دير لاين خططاً لتجنيد 14300 جندي إضافي على مدى السنوات السبع المقبلة، قائلة: إن "مرحلة الانكماش خلال حقبة ربع القرن الماضية قد انتهت.. لقد حان الوقت لتمكين الجيش الألماني مرة أخرى."

ووفقاً لهذه الخطة، سيتم تجنيد 7000 جندي إضافي في البداية، إضافة إلى 4400 موظف مدني.

وبحسب صحيفة «فاينانشال تايمز»، ينبغي على دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) الترحيب بهذه الخطوة، وخاصة الولايات المتحدة. فبرلين التزمت خلال الفترة الماضية بالنزعة السلمية، وظلت مترددة إزاء الدخول في عمليات عسكرية خارج البلاد أو في تحديث قواتها المسلحة. وبينما سعت بريطانيا وفرنسا للعب دور قوي في الأزمات الأمنية الدولية، فضلت ألمانيا البقاء على الهامش.

وتضيف الصحيفة البريطانية أن هذا الموقف السياسي تغير في ألمانيا، وخاصة بعد تصاعد خطر الجماعات الإرهابية، وعلى رأسها "داعش" في أوروبا.

وتقول الصحيفة إن هناك حاجة ملحة للتجاوب مع استياء واشنطن من فشل أوروبا في أداء دورها الكامل في حلف الناتو.

في هذا السياق، كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد اشتكى، خلال زيارته الأخيرة إلى هانوفر، من أن عددا قليلا جداً من دول الاتحاد الأوروبي يوفي بالتزامه بإنفاق نسبة اثنين في المئة في ميزانية حلف الناتو العسكري.

وبالتالي، يبدو أن فون دير لاين تسعى لتبديد المخاوف الأميركية إزاء دور ألمانيا في أوروبا والعالم، عبر إعلانها عن زيادة حادة في الإنفاق الدفاعي السنوي من 34.3 مليار يورو عام 2016 إلى 39.2 مليار بحلول عام 2020.

لكن مسؤولا كبيرا في وزارة الدفاع الألمانية قال لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، إنه حتى مع الخطط العسكرية الجديدة، فإن الإنفاق العسكري الألماني لن يقترب من نسبة اثنين في المئة، التي يحث قادة الولايات المتحدة وحلف الناتو الزعماء الأوروبيين على إنفاقها.

من جهتهم، امتنع مسؤولو حلف الناتو عن التعليق على هذه الأنباء، لكنهم رحبوا في الأسابيع الأخيرة بالخطط الألمانية لزيادة مشاركتها العسكرية في الخارج،

وفي المقابل، يقول كريستيان مولينغ، خبير الدفاع في «صندوق مارشال الألماني» التابع للولايات المتحدة في برلين، إن للشكوك تجاه الجيش الألماني جذورا عميقة، وإن هذه الخطط لن تغير من نظرة الرأي العام الألماني إلى الجيش في المستقبل القريب.

وبحسب المراقبين للشأن الأوروبي، فإن على الدول الكبرى في الاتحاد الأوروبي القيام بالكثير من الخطوات من أجل إقناع الولايات المتحدة باستعدادها للعب دور كامل في حلف الناتو. فالإنفاق العسكري الألماني لم يتجاوز بعدُ حاجز الـ1.2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي؛ لكن هذه الخطوة هي في الاتجاه الذي ترغب فيه الولايات المتحدة.

يجدر بالذكر أن زيادة عدد القوات الألمانية كانت أمراً لا يمكن تخيله من الناحية السياسية والأمنية خلال السنوات الماضية. لكن الرأي العام الألماني أصبح أكثر تقبلاً لرؤية حكومته تلعب دوراً عسكرياً أقوى في الساحة الدولية، وتنفق المزيد من الأموال على الاستعداد العسكري من أجل تعزيز الأمن المحلي والأوروبي في ظل التحديات المتزايدة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

كيفورك ألماسيان

فيسبوك 12مليون