فاتنات يبثن الحياة في هافانا

الثقافة والفن

فاتنات يبثن الحياة في هافاناعارضات أزياء "شانيل" يعدن الحياة إلى هافانا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hmb4

أعادت دار "شانيل" للأزياء الراقية الحياة إلى العاصمة الكوبية، بعد تنظيم عرض للأزياء في شارع "باسيو ديل برادو" وسط هافانا، الذي تحول إلى حلبة للأضواء والعارضات والمشاهدين.

ويعتبر عرض الأزياء هذا، الأول من نوعه الذي تعرفه "جزيرة الحرية" منذ سنة 1959، حيث حضر فعالياته وفي الصف الأول كوكبة من المشاهير في مقدمتهم الممثل فين ديزل، والممثلة وعارضة الأزياء تيلدا سوينتون، فضلا عن عدد من أفراد عائلة الرئيس الكوبي راؤول كاسترو.

وتمايلت العارضات الكوبيات والأجنبيات على مرأى من الجمهور والعالم بأزياء من تشكيلة "ريزورت" للعام 2017، وعلى أنغام الموسيقى الكوبية.

وبين الفعاليات اللافتة التي تخللت العرض، وصول الضيوف إلى موقع الاستعراض في شارع "باسيو ديل برادو" على متن سيارات كلاسيكية زاهية وملونة تعود إلى منتصف القرن الماضي.

ومع نهاية العرض، خرجت عارضات الأزياء وهن يتراقصن على طول الجادّة، ووقف العديد من سكان المنطقة على الشرفات لمراقبة هذا الحدث الفريد، والذي لم يشاهدوا مثله إلا على شاشات التلفاز الأجنبية وربما عبر الأنترنيت.

وفي التعليق على إجراءات تنظيم المعرض، ذكرت مصادر في دار"شانيل" للأزياء، أن اختيار كوبا حلبة لفعاليات استعراض الأزياء، جاء لتسليط الضوء على المرحلة الانتقالية التي تعايشها "جزيرة الحرية".

هذا، ويضاف عرض "شانيل" إلى سلسلة من الفعاليات التي أقيمت في الآونة الأخيرة في كوبا وكان لها وقعها على سكان الجزيرة، والتي كان بينها حفل "رولينغ ستونز"، وتصوير مشاهد من سلسلة أفلام "فاست أند فيوريوس".

واختتم العرض بإطلالة المصمم الشهير كارل لاغرفيلد على الجمهور، على وقع أنغام الموسيقى التقليدية.

المصدر: lenta.ru

أفلام وثائقية