العبرة الأفضل من فشل اتفاق الدوحة النفطي!

مال وأعمال

العبرة الأفضل من فشل اتفاق الدوحة النفطي!العبرة الأفضل من فشل اتفاق الدوحة النفطي!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hm3t

صرح منسق العلاقات الدولية للطاقة ومبعوث الخارجية الأمريكية لشؤون الطاقة، آموس هوكستاين بأن أفضل عبرة من فشل لقاء الدوحة، هو وجوب التركيز على الإصلاحات في قطاع النفط.

وقال هوكستاين في لقاء خاص مع وكالة "سبوتنيك" الروسية: "إن أفضل عبرة من فشل لقاء الدوحة المعني بتجميد إنتاج النفط، هو وجوب التركيز على تنفيذ الإصلاحات في قطاع النفط في كل بلد على حدا لضمان الجهوزية في مقارعة تحديات المستقبل".

وأضاف هوكستاين للوكالة: "إن فشل محادثات الدوحة بكل وضوح لم يكن مفاجأة، ولكن أعتقد أن أفضل درس للتعلم من فشل المحادثات هو التركيز على الإصلاح في هذا القطاع في كل بلد".

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن الدول المنتجة للنفط يجب أن تستثمر أكثر في قطاع الغاز الطبيعي، والطاقة المتجددة، من أجل أن تكون قادرة على تصدير أكثر، وحرق أقل، في الداخل.

وتابع هوكستاين: "يجب أن يكون لدينا قطاع نفطي أكثر مرونة وشفافية، وهذا من شأنه أن يكون أكثر فائدة من مجرد محاولة الحصول على صفقة اصطناعية".

وفشل اجتماع لكبار منتجي النفط، تم عقده في الدوحة الشهر الماضي، في التوصل إلى اتفاق لتثبيت إنتاج النفط، بهدف إعادة الاستقرار إلى أسعاره المتقلبة منذ عام 2014.

وفي رد على سؤال حول جدوى اجتماع "أوبك" القادم في 2 يونيو/ حزيران، ومدى تأثيره على صناعة النفط والغاز في الولايات المتحدة، قال هوتشستاينن: "أنا لا أعتقد أن أي اجتماعات لأوبك سيكون لها تأثير على صناعة النفط والغاز الأمريكية، وذلك لسبب بسيط، وهو أن الميزة في الولايات المتحدة أنها تعمل على أساس شروط اقتصاد السوق، والعرض والطلب".

مضيفا: "سنستمر بالعمل بهذه الطريقة، لذلك، لا أعتقد أنه سيكون له تأثير كبير على القضايا الداخلية في الولايات المتحدة".

وأكد المسؤول الأمريكي أن بلاده لا تخطط في المدى القصير، لبناء محطات للغاز الطبيعي المسال في أوكرانيا، قائلا:"أنا لا أرى أن ذلك سيحدث في المدى القصير".

ولفت هوكستاين إلى أن المحطات العائمة للغاز الطبيعي المسال والمخطط إنشاؤها في كرواتيا واليونان يمكن أن تمد أوكرانيا وغيرها من الدول بالغاز، مضيفا :"أوكرانيا لا تملك محطة، وهذا أمر مؤسف، نحن نعمل لنعرف إن كنا نستطيع مساعدة البلدان على تطوير محطات عائمة للغاز الطبيعي المسال، واحدة في كرواتيا، في جزيرة كرك، وواحدة في اليونان، لتكون قادرة على الوصول إلى بلغاريا".

وأشار هوكستاين إلى أن هذه المحطات يمكن أن تؤمن للسوق العالمية، إمكانية توريد الغاز الطبيعي المسال إلى دول في جميع أنحاء أوروبا، بما في ذلك بلغاريا ورومانيا والمجر وصربيا ودول البلطيق، وغيرها.

وتتطلع الولايات المتحدة في الوقت الراهن إلى تصدير الغاز المسال إلى أوروبا، إذ تعمل على تشييد معامل جديدة لإنتاج وتصدير الغاز المسال، بحيث ستبلغ كمياته المصدرة حوالي 60 مليون طن سنويا بعد ثلاث سنوات.

المصدر: "سبوتنيك"

 

 

 

مباشر.. مجلس الأمن يبحث مشروع قرار حول القدس