محاكمة مؤسس "بيغيدا" و"الشرطة الشرعية" بألمانيا

أخبار العالم

محاكمة مؤسس الداعية السلفي الألماني سفن لاو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hm2t

دانت محكمة ألمانية مؤسس "بيغيدا" لوصفه اللاجئين بالماشية، وستحاكم مجموعة من الإسلاميين المتطرفين بتهمة تشكيل "شرطة شرعية" في ألمانيا.

وقضت محكمة ألمانية الثلاثاء 3 مايو/أيار بتغريم لوتز باخمان مؤسس حركة "بيغيدا" مبلغ 9600 يورو لوصفه اللاجئين بالماشية في 2014، وأدين باخمان بـ"التحريض على الحقد"، لنشره تعليقات في صفحته على الفيسبوك عام 2014 تصف "لاجئي الحرب" بـ"الماشية" و"الأوباش".

واعتبر القاضي هانس هلافكا أن باخمان هو كاتب التعليقات وأن هذه الشتائم لا يمكن أن تدخل في إطار حرية التعبير، وقرر محامو الدفاع استئناف الحكم، في حين أعلنت النيابة العامة التي كانت طالبت بسجنه سبعة أعوام، أنها تحتفظ أيضا بحقها في استئناف الحكم.

ومع بدء المحاكمة في 19 أبريل/نيسان، أعلنت محامية باخمان أنه لم يكتب بنفسه هذه التعليقات، مشيرة إلى أنه من السهل "قرصنة صفحة فيسبوك"، وأعلن باخمان في شريط فيديو في يناير 2015 أنه "استخدم تعابير لا بد أن كلا منا استخدمها مرة على الأقل"، فاعتبرت المحكمة كلامه "إقرارا بالذنب" ومبررا للحكم.

على صعيد متصل أعلنت محكمة ألمانية الثلاثاء أن مجموعة من الإسلاميين الألمان المتطرفين سيمثلون أمامها بتهمة تشكيل "شرطة شرعية" تقوم بدوريات في الشوارع وتطلب من الناس التوقف عن تعاطي الخمر ولعب القمار والاستماع إلى الموسيقى.

وأثارت المجموعة التي يتزعمها الداعية السلفي الألماني سفن لاو، غضبا شعبيا بسبب دورياتها في مدينة فوبرتال غرب ألمانيا في 2014.

وكانت محكمة المدينة أعلنت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أنها لن توجه اتهامات للمجموعة، إلا أن محكمة أعلى ألغت القرار، وأعلنت أن ثمانية من أعضاء المجموعة سيحاكمون دون أن تحدد موعدا لمحاكمتهم.

وأيدت المحكمة طلب النيابة التي اتهمت المجموعة التي عرفت بارتدائها سترات برتقالية تحمل شارة "شرطة الشريعة"، بانتهاك حظر على ارتداء مثل هذه السترات في الأماكن العامة.

واعتبرت المحكمة العليا في مدينة دوسلدورف أن القانون الذي يواجه وجود حركات متشددة كالحزب النازي السابق في الشوارع، يمكن أن يطبق في هذه القضية، مشيرة إلى أن السترات التي ارتداها أعضاء المجموعة تشير إلى "رأي سياسي مشترك" لدى المجموعة بوجوب تطبيق الشريعة الإسلامية في الشوارع الألمانية، في سعي للتشبه بوحدات شرطة دينية "متشددة تسبب مضايقات" تنشط في عدد من الدول الإسلامية.

واعتقلت السلطات الألمانية لاو الذي يعد أشهر داعية إسلامي في البلاد، في ديسمبر الماضي بتهمة دعم "جماعة إرهابية" تقاتل في سوريا، ويتهم لاو بدعم وتجنيد مقاتلين لتنظيم "جيش المهاجرين والأنصار" في سوريا الذي تصنفه ألمانيا منظمة إرهابية.
 

المصدر: ا ف ب