نقابة الصحفيين المصريين تنتفض ضد وزارة الداخلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hlvx

طالب نقيب الصحفيين المصريين يحيى قلاش بإقالة وزير الداخلية مجدي عبد الغفار على خلفية اقتحام قوات الأمن مقر النقابة والقبض على صحفيين تزامنا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وقال قلاش، الاثنين 2 مايو/أيار، إن مجلس النقابة دعا لإقالة وزير الداخلية بعدما داهمت قوات الأمن مبنى النقابة في "واقعة غير مسبوقة" مساء الأحد وألقت القبض على الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا بتهمة التحريض على التظاهر.

ونقلت "رويترز" عن قلاش قوله إن المجلس عقد اجتماعا طارئا في وقت متأخر واستمر حتى الساعات الأولى من صباح الاثنين دعا فيه الصحفيين لعقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية للنقابة الأربعاء المقبل "لاتخاذ القرارات المناسبة".

كما أكد في مقطع فيديو نشرته صحيفة "اليوم السابع"، "هنرد اعتبارنا واعتبار البلد كلها، واللي يشتغل في الصحافة ميخافش، وأنا طالبت بإقالة وزير الداخلية لأنها أقل حاجة هتكون مقبولة، ووزير الداخلية بيشغل في البلد وبيتصرف بطريقة غير مسؤولة".

من جهتها، أكدت وزارة الداخلية أن إلقاء القبض على الصحفيين جاء تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطهما، نافية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اقتحام مقر النقابة وسط القاهرة أو استخدام القوة أثناء القبض عليهما.

وأضافت أن 8 ضباط فقط توجهوا للنقابة وسلم الصحفيين نفسيهما لهم "طواعية".

هذا، وأكد المتحدث باسم الوزارة أبوبكر عبدالكريم إن بدر والسقا ليسا عضوين في النقابة، وأنه لا يجب السماح لهما بالاختباء داخلها طالما أنهما مطلوبان للنيابة العامة.

إلى ذلك، قالت صحفية تدعى مايسة يوسف كانت بصحبة الصحفيين لحظة القبض عليهما "الساعة التاسعة (مساء) بالضبط .. دخل علينا حوالي 30 أو 35 شخصا بلباس مدني واضح أنهم أمن وطني.. وأخدوا عمرو ومحمود". وأضافت في تسجيل فيديو على الإنترنت "لم يتم الاعتداء علي عمرو ومحمود.. وأخدوهما بشكل لائق".

وقال محمود كامل عضو المجلس إن "أكثر من 40 فردا من أفراد الأمن وضباط الشرطة حاولوا تحطيم باب النقابة ولما فتحت لهم الأبواب اعتدوا على الأمن ودنسوا حرم النقابة وقبضوا على صحفيين اثنين". وأضاف أن أحد أفراد أمن النقابة أصيب عندما تلقى لكمة في عينه.

وتعد الواقعة سابقة في تاريخ نقابة الصحفيين المصريين بعد يومين من اعتصام الصحفيين داخل مقرها، إثر اقتحام منزليهما ومحاولة اعتقالهما عدة مرات، ضمن سلسلة الاعتقالات الواسعة التي شنتها الأجهزة الأمنية بخصوص مظاهرات "يوم الأرض" في 25 أبريل/نيسان الماضي، المناهضة لاتفاق مصر والسعودية على تبعية جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين في البحر الأحمر للمملكة.

المصدر: وكالات