النفط يرتفع عشية اجتماع المركزي الأمريكي

مال وأعمال

النفط يرتفع عشية اجتماع المركزي الأمريكي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hl8w

ارتفعت أسعار النفط العالمية، يوم الثلاثاء 26 أبريل/نيسان، على خلفية انخفاض سعر صرف الدولار، عشية اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

وبحلول الساعة 11:16 بتوقيت موسكو، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لنفط "برنت" بحر الشمال تسليم يوليو/تموز، بنسبة 0.65% ليصل إلى 44.77 دولار للبرميل، في حين ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط، بنسبة 0.59% ليصل إلى 42.89 دولار للبرميل.

وفي نفس السياق، أعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أنه لا يتوقع مبادرات جديدة حول تجميد حجم إنتاج النفط قبل قمة "أوبك" المقرر عقدها في يونيو/حزيران المقبل.

ويرى المستثمرون أن ارتفاع أسعار النفط العالمية اليوم يرجع سببه إلى انخفاض قيمة الدولار عشية جلسة نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي "البنك المركزي الأمريكي".

وأفادت وكالة "رويترز"، أن نتائج الاجتماع سيعلن عنها مساء يوم غد الأربعاء، ولكن الأسواق لا تتوقع حدوث أية تغييرات في سياسة البلاد النقدية والمالية، ما يمارس ضغطا على العملة الأمريكية. وهذا يجعل شراء "الذهب الأسود" أرخص بالنسبة للمستثمرين الذين يتعاملون في مداولاتهم بعملات أخرى غير الدولار الأمريكي.

ومع ذلك، بقيت مخاوف في السوق متعلقة بفائض المعروض من النفط ، وهنا يتركز الاهتمام الخاص على دول الشرق الأوسط، حيث أعلنت المملكة العربية السعودية، يوم أمس الاثنين، أنه بحلول نهاية مايو/أيار القادم، ستكمل توسيع حقل "الشيبة" النفطي الذي من شأنه أن يسمح للبلاد بالحفاظ على المستوى القياسي العالي من حجم إنتاج النفط البالغ 12 مليون برميل يوميا.

وذكرت "رويترز"، أنه منذ بداية العام الحالي زادت إيران حجم إنتاج النفط لديها بمقدار مليون برميل يوميا، حيث أعلن مدير شركة النفط الوطنية الإيرانية ركن الدين جوادي، يوم أمس الاثنين، أن بلاده ستصل إلى مستوى إنتاج النفط ما قبل فرض العقوبات ضد إيران والبالغ 4 ملايين برميل يوميا بحلول يوليو/ تموز من العام الحالي.

من جانبها، نقلت وكالة "بلومبرغ" عن المحلل أنغوس نيكولسون لدى مجموعة "أي جي ليمتد" قوله: "يبدو أن النفط أصبح يتماسك بقوة عند مستوى فوق 40 دولارا للبرميل، ولكن يبدو أن الزخم قد تباطأ، وفي السوق لا تزال هناك مخاوف بشأن المعروض ، وبطبيعة الحال، لا تحدث حتى الآن استعادة للتوازن".

وتجدر الإشارة إلى أن الدول المنتجة للنفط، لم تتمكن خلال اجتماع الدوحة يوم 17أبريل/ نيسان، من التوصل إلى اتفاق بشأن تجميد إنتاج النفط، ومن المتوقع أن يتم النظر في هذه المسألة مجددا في اجتماع قادم لبلدان "أوبك" في يونيو/حزيران القادم في فيينا.

المصدر: "نوفوستي"

 

 

 

توتير RTarabic