حجاب: لا حل في سوريا بوجود الأسد

أخبار العالم العربي

حجاب: لا حل في سوريا بوجود الأسدرياض حجاب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hkjj

أعلن منسق الهيئة العليا للتفاوض رياض حجاب في مؤتمر صحفي في جنيف الثلاثاء 19 أبريل/نيسان أن الهيئة قررت تعليق مشاركتها في مفاوضات جنيف.

وبرر حجاب وقف المشاورات في جنيف والمغادرة بأن الحكومة لم تنفذ التزاماتها، مشيرا إلى أن عدد البلدات المحاصرة في سوريا ازداد وازدادت معاناة السوريين، ولم يفرج حتى الآن عن أي معتقل مع بقاء أكثر من ألفي معتقل في السجون السورية.

وأعلن حجاب عن السعي لتشكيل لجان خاصة لتقصي الحقائق في سوريا عبر مجلس الأمن الدولي، ودعا لإشراف أممي لمراقبة الهدنة في سوريا، لافتا إلى أن قرارات الأمم المتحدة شملت فك الحصار وإدخال المساعدات وإطلاق المعتقلين السياسيين ووقف القصف وعمليات التهجير القسري والإعدام التعسفي.

وقال "لم يجر الإفراج عن أي معتقل حتى الآن ولا يزال هناك أكثر من ألفي معتقل سياسي في السجون السورية"، مضيفا أن الجانب الإنساني لم يتقدم وأكثر من 60% من المساعدات الأخيرة شملت مواد تنظيف.

وقال رياض حجاب إن تشكيل هيئة الحكم الانتقالي يجب ألا يستند إلى دستور عام 2012 لأنه غير قانوني وتم إقراره تحت القصف، مضيفا أنه لاوجود لحكومة وحدة وطنية أو حكومة موسعة في أي من قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بسوريا.

كما طالب الموفد الأممي دي ميستورا بوضع جدول زمني لتحقيق الانتقال السياسي في سوريا، مشددا على أن وفد الهيئة العليا للمفاوضات فقط يمثل المعارضة السورية.

ودعا حجاب إلى دعم "الثوار ومدهم بالسلاح"، متداركا بأنه "لدينا الكثير من البدائل التي ستنهي النظام السوري".

وطالب حجاب الفصائل المسلحة في سوريا بعدم التخلي عن السلاح حتى "يسقط نظام بشار الأسد"، مؤكدا عدم قبول أي عملية سياسية تعمل على إطالة أمد هذا النظام.

وقال إن "النظام السوري لم يلتزم بما التزمت به المعارضة من هدنة" ، مؤكدا أنه لا وجود للهدنة مع استمرار إرسال إيران قواتها إلى سوريا وتواصل القصف الروسي".

المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا

دي ميستورا يغادر جنيف إلى إيطاليا لأسباب خاصة

يذكر أن مراسلتنا في جنيف أفادت في وقت لاحق من يوم الثلاثاء بمغادرة المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، جنيف إلى إيطاليا لأسباب خاصة.

وذكرت المراسلة أن فريق دي ميستورا يتابع اللقاءات مع وفود الأزمة السورية في جنيف.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية