تشاؤم يحوم حول اجتماع الدوحة النفطي

مال وأعمال

تشاؤم يحوم حول اجتماع الدوحة النفطيتوقعات متشائمة تحوم حول اجتماع الدوحة النفطي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hk45

صرح المركز الروسي للاستشارات " Vygon Consulting"، أن أسعار النفط ستستمر في الانخفاض، بغض النظر عن نتائج اجتماع الدوحة الأحد المقبل، حول تثبيت إنتاج النفط.

وعزا المركز ذلك، إلى أن نتائج الاتفاق مهما كانت، فإنها لن تؤدي إلى اختفاء فائض النفط الخام من الأسواق العالمية.

وتوقع محللون من المركز الروسي، يوم الجمعة 15 أبريل/نيسان، أن يتراجع فائض النفط المعروض في الأسواق العالمية، خلال العام الجاري بمقدار 0.5 مليون برميل يوميا، عن طريق الحد من الاستهلاك والإنتاج في الولايات المتحدة، بينما لن يكون لقرار "تجميد الإنتاج"، من قبل الدول المنتجة، تأثير كبير على السوق.

 وجاء في الدراسة: "من الناحية العملية، أي نتائج للاجتماع الذي سيعقد في الدوحة، فإن أسعار النفط عاجلا أو آجلا ستستمر بالتراجع".

وجاءت توقعات المركز الروسي، متوافقة مع تقرير لوكالة الطاقة الدولية نشرته الخميس، إذ ذكرت فيه، أن تثبيتا محتملا للإنتاج من جانب الدول المنتجة للنفط، قد يكون "أثره محدودا"، مشيرة إلى أن استعادة السوق توازنها يرجع أساسا إلى انخفاض الإنتاج الأمريكي من النفط الصخري.

واعتبرت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري انه "اذا كان يجب أن يكون هناك تثبيت للإنتاج، بدلا من خفضه، فإن الأثر على امدادات النفط سيكون محدودا".

من جانبها، أعربت وزارة الطاقة والصناعة القطرية الخميس، عن وجود "أجواء من التفاؤل" قبيل الاجتماع الذي تستضيفه الدوحة الأحد المقبل، بمشاركة دول نفطية لبحث تجميد الإنتاج عند مستويات يناير/كانون الثاني، بهدف إعادة إنعاش الأسعار المتهاوية.

وجاء في بيان للوزارة ، "مع تزايد عدد الدول التي أكدت مشاركتها في الاجتماع تسود أجواء من التفاؤل بإمكانية التوصل إلى اتفاق يعيد التوازن والاستقرار إلى سوق النفط".

ولم يحدد البيان الدول المشاركة أو عددها، علما أن الاجتماع سيضم أعضاء داخل منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ودولا من خارج المنظمة، بما فيهم روسيا.

وشهدت الأسعار العالمية للنفط يوم الجمعة 15 أبريل/نيسان، نموا طفيفا على خلفية انخفاض كبير في حجم التداول في السوق العالمية، قبيل اجتماع الدوحة المرتقب.

وبحلول الساعة 8:08 بتوقيت موسكو، بلغت تكلفة العقود الآجلة لنفط بحر الشمال تسليم يونيو/حزيران، مزيج "برنت"، 43.89 دولار للبرميل، مرتفعة بنسبة 0.09%، كما صعد سعر العقود الآجلة لنفط خام "غرب تكساس الوسيط" بنسبة 0.14% ليصل إلى 41.57 دولار للبرميل.

هذا وسجلت أسعار النفط بعض الارتفاع في الأيام الأخيرة بعد انخفاضها السريع في يناير/كانون الثاني، وبدا أن تفاؤلا ساد الأسواق قبيل اجتماع سيضم المنتجين الرئيسيين الأحد في الدوحة، بهدف تحقيق استقرار في العرض الذي يشهد حاليا تضخما في الأسواق العالمية.

المصدر: "وكالات"

 

 

 

 

توتير RTarabic