الأمم المتحدة تنوي مواصلة عملياتها الإنسانية في اليمن بغض النظر عن نتائج مفاوضات السلام

أخبار العالم العربي

الأمم المتحدة تنوي مواصلة عملياتها الإنسانية في اليمن بغض النظر عن نتائج مفاوضات السلامتفاقم الوضع الإنساني في اليمن الممزق بالنزاع
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hjj7

أعلن مسؤول دولي، السبت 9 أبريل/نيسان، أن الأمم المتحدة تستعد لتنشيط عملياتها لإغاثة السكان المدنيين في اليمن حال دخول وقف إطلاق النار المتفق عليه حيز التنفيذ يوم الأحد.

وشدد ستيفن أوبراين، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، على ضرورة حل النزاع في اليمن حلا سياسيا، لكنه أكد عزم المنظمة الدولية على مواصلة عملياتها الإنسانية في البلاد بصرف النظر عن نتائج المفاوضات المقرر إجراؤها في 18 من هذا الشهر.

وجاء في بيان نصي صدر عن ستيفن أوبراين، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن المنظمة الدولية والهيئات الشريكة لها "ستستجيب لاحتياجات الناس الإنسانية أينما كانوا". وأضاف البيان أنه من الضروري "تذكير أطراف النزاع بأنه يتوجب عليها، وفقا لقوانين وأعراف الحرب، ضمان حماية الأهالي المسالمين والمنشآت المدنية، وكذلك توفير الوصول الآمن والحر والدائم للعاملين الإنسانيين إلى المحتاجين".

وذكر المسؤول الدولي أنه في حال صمود الهدنة المتفق عليها فإن ذلك سيتيح للأهالي اليمنيين "فسحة منشودة من الوقت سيستريحون فيها من العنف الذي يواجهونه يوميا".

وأشار إلى أن هناك عمليات إنسانية واسعة النطاق تجريها الأمم المتحدة في اليمن في الوقت الحالي، مؤكدا أن عامليها "سيبذلون ما في وسعهم من الجهد لتقديم مساعدات للمحتاجين".

الأمم المتحدة ترجح التزام أطراف النزاع اليمني بوقف إطلاق النار

من جانبه قال الناطق الإعلامي باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك إن المنظمة الدولية تعتقد أن الأطراف اليمنية ستلتزم بموعد وقف إطلاق النار كون ذلك يصب في مصلحة اليمنيين ورفع المعاناة عنهم.

الأمم المتحدة تدرب مراقبي الهدنة في اليمن

بدأ في العاصمة العمانية مسقط، تدريب الفرق الخاصة بمراقبة وقف إطلاق النار والهدنة الإنسانية باليمن، تحت إشراف الأمم المتحدة، بحسب وسائل إعلام يمنية.

وقال مصدر دبلوماسي يمني إن الأمم المتحدة بدأت عملية تدريب المراقبين الدوليين الذين ستوكل إليهم مهام مراقبة وقف إطلاق النار والهدنة بين طرفي النزاع في اليمن.

وأضاف المصدر أن عشرات المراقبين الدوليين بدأوا يوم أمس تلقي تدريبهم على مراقبة وقف إطلاق النار في اليمن، ودراسة وضع المناطق التي سيتم توزيعهم عليها والتي تشمل عدة محافظات وجبهات داخلية وحدودية.

وأشار المصدر إلى أن الفرق التي يتم تدريبها في سلطنة عمان ستوزع على جبهات القتال التي أهمها الجوف وتعز ومأرب وحجة، إضافة إلى جبهة الحدود ومناطق أخرى تشهد مناوشات متقطعة.

وتوقع المصدر أن يصل المراقبون الدوليون إلى اليمن خلال اليومين القادمين بعد انتهاء برنامج تدريبهم في عمان.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية