موسكو تحذر من الكيل بمكيالين لدى التصدي للتطرف العنيف عبر العالم

أخبار العالم العربي

موسكو تحذر من الكيل بمكيالين لدى التصدي للتطرف العنيف عبر العالمإيليا روغاتشوف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hjfp

اعتبر الوفد الروسي المشارك في مؤتمر دولي حول التطرف العنيف، ينعقد بجنيف، أن استغلال الإرهابيين لتحقيق أهداف سياسية والكيل بمكيالين يشكلان السبب الرئيسي لتنامي النزعات الراديكالية.

وقال إيليا روغاتشوف مدير قسم التحديات والمخاطر الجديدة في وزارة الخارجية الروسية خلال مشاركته في المؤتمر يوم الجمعة 8 أبريل/نيسان إنه لا يجوز اعتماد مقاربات نمطية لدى الوقاية من التطرف العنيف، كما أنه حذر من إضفاء طابع أيديولوجي على القضية.

وتابع الدبلوماسي الروسي أن روسيا توضح مواقفها من هذه القضية، منذ فترة طويلة. وانتقد ما جاء في خطة الوقاية من التطرف العنيف التي أعدها أمين عام الأمم المتحدة، من تصوير "الأنظمة الاستبدادية" كأنها السبب الرئيس وراء تنامي النزعات الراديكالية في المجتمع. وتابع قائلا: "إننا لا نعتبر أنه من الصائب البحث عن الأسباب الرئيسية وراء هذه الظاهرة، في "نقص الإدارة الديمقراطية". ويمكن أن تظهر نزعات راديكالية في أي مكان، وليس لأي مجتمع مناعة من المخاطر المرتبطة بهذه الظاهرة".

ومن الأسباب الرئيسية وراء التطرف العنيف، أشار روغاتشوف إلى استعداد بعض الأطراف لاستغلال التنظيمات الراديكالية لتحقيق أهداف سياسية. وأردف قائلا: "وتكمن أسباب تنامي خطر الإرهاب والتطرف في فضاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هذه السياسة الخاطئة والخطيرة المتمثلة في تزويد قوى المعارضة بالموارد، دون التفريق بين أطيافها، والكيل بمكيالين لدى تقييم أفعال الإرهابيين والمتطرفين".

ويعقد المؤتمر المكرس للوقاية من التطرف العنيف يومي الخميس والجمعة في جنيف، بدعوة من الأمم المتحدة والحكومة السويسرية،. ويشارك فيه نحو 30 وزيرا بينهم وزراء خارجية بلجيكا وسويسرا ومصر وماليزيا.

ويشارك أيضا في المؤتمر خبراء في مجال مكافحة الإرهاب، وممثلون عن منظمات إقليمية ومواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: تاس