الرئيس النمساوي يصف إسقاط تركيا لقاذفة سو-24 الروسية بأنها كانت غير مفهومة وغير متوقعة

أخبار العالم

الرئيس النمساوي يصف إسقاط تركيا لقاذفة سو-24 الروسية بأنها كانت غير مفهومة وغير متوقعةالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس النمساوي هاينتز فيشر
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hj79

وصف الرئيس النمساوي، هاينتز فيشر، قيام تركيا بإسقاط قاذفة "سو-24" الروسية في سماء سوريا، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بأنه كان أمرا غير مفهوم وغير متوقع.

وكشف فيشير الذي يزور روسيا حاليا، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء 6 أبريل/نيسان، أن محادثاتهما تناولت مسألة العلاقات الروسية-التركية والصعوبات التي تواجهها بعد حادثة إسقاط القاذفة يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني في سماء ريف اللاذقية الشمالي.

وأوضح فيشير أنه تلقى "كماً من المعلومات" حول حادث إسقاط القاذفة، من الجانب الروسي خلال المحادثات.

وأضاف الرئيس النمساوي أنه بحث مع نظيره الروسي تطورات الأزمة السورية بالتفاصيل وأعرب عن تأييده للجهود الروسية-الأمريكية لتعزيز الهدنة في هذه البلاد.

كما أكد فيشير أن إيجاد حل لقضية تدفق اللاجئين الوافدين إلى أوروبا مرهون بفعالية عملية التسوية السياسية في سوريا.

وأردف قائلا: "موضوع اللاجئين والمهاجرين يعد قضية سياسية وإنسانية، لكنها تكتسب أيضا بعدا دوليا فيما يخص ضمان حقوق الإنسان. لكن لا شك في أن حل هذه القضية يرتبط ارتباطا وثيقا بإنهاء النزاع في سوريا".

وتابع أن النمسا تراقب بارتياح التعاون بيم موسكو وواشنطن لتسوية النزاع السوري وجهود الدولتين لإيجاد صيغة جديدة لإحلال الاستقرار في سوريا.

بدوره تطرق الرئيس الروسي خلال المؤتمر الصحفي إلى سلسلة التفجيرات الإرهابية الأخيرة التي طالت بروكسل وباريس ولاهور. واعتبر بوتين أن هذه الهجمات أصبحت إشارة جديدة تؤكد ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي في محاربة الإرهاب.

بوتين: تسوية الأزمة الأوكرانية تتطلب تنفيذ اتفاقات مينسك بصورة متواصلة

وبشأن الأزمة الأوكرانية، أعرب الرئيس الروسي عن ثقته بأن تسويتها تتطلب تنفيذ اتفاقات مينسك السلمية بكامل بنودها وبصورة متواصلة.

وأكد أن الوضع في أوكرانيا كان من المواضيع الرئيسية على جدول أعمال محادثاته مع فيشير.

وفي هذا السياق، قال فيشير إن النمسا مهتمة بتطبيع العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي، لكنه أشار إلى استحالة رفع العقوبات الغربية عن موسكو قبل تحقيق تقدم ملحوظ في عملية تنفيذ اتفاقات مينسك.

وتابع قائلا: "نعتقد أنه من الضروري تنفيذ اتفاقات مينسك بشكل دقيق وواضح. وسبق للاتحاد الأوروبي أن توصل إلى هذا الموقف بالإجماع، وتبقى النمسا عضوا مواليا في الاتحاد الأوروبي".

يذكر أن الاتحاد الأوروبي انضم للعقوبات الأمريكية ضد روسيا على خلفية تصعيد الوضع في جنوب شرق أوكرانيا حيث بدأ الجيش الأوكراني في أبريل/نيسان عام 2014 عملية عسكرية ضد المعارضة في مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك، حيث يمثل الناطقون باللغة الروسية الأغلبية الساحقة من السكان. وبفضل جهود زعماء روسيا وأوكرانيا وفرنسا وألمانيا، وقعت أطراف النزاع في فبراير/شباط عام 2015 اتفاقيات مينسك التي ساعدت في نزع فتيل التصعيد في منطقة النزاع. لكن العملية السياسية الحقيقية في أوكرانيا لم تبدأ بعد بسبب موقف كييف التي ترفض منح دونيتسك ولوغانسك وضعا خاصا وتعارض إجراء انتخابيات محلية فيهما في ظل الأمر الواقع الحالي.


المصدر: وكالات