مشروع خانية تركية على أراضي أوكرانيا

مساعدات تركية مقابل أراض أوكرانيا

أخبار العالم

مشروع خانية تركية على أراضي أوكرانياصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hj6g

كشف هاكرز أوكرانيون عن مشروع إقامة منطقة حكم ذاتي للتتار القرم وأتراك المسخيت في مقاطعة خيروسون الأوكرانية التي تحد جمهورية القرم الروسية.

وقالت منظمة "كيبير بيسكوت" للقرصنة الإلكترونية التي تعارض الحكومة الحالية في كييف، إنها تمكنت من اختراق ملف إلكتروني جديد في الشبكات الإلكترونية التابعة لإدارة الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو.

ومن بين الوثائق التي استولى عليها الهاكرز كان مشروع مرسوم رئاسي خاص بتحويل مقاطعة خيرسون إلى إقليم ذي حكم ذاتي مخصص لتتار القرم، أما عاصمة الإقليم، مدينة خيرسون (نسبة إلى تسمية مدينة خيرونيس الإغريقية العريقة)، فمن المقرر إطلاق اسم كراي خان عليها تيمنا بسلالة السلاطين الذين حكموا القرم منذ أوائل القرن الخامس عشر الميلادي حتى ضمه للإمبراطورية الروسية في عام 1783.

وربما يعتبر البعض هذه القصة مزحة، ولكن سبق لرفعت تشوباروف رئيس مجلس تتار القرم المحظور في جمهورية القرم، وعضو حزب "كتلة بوروشينكو" الحاكم في أوكرانيا، أن أعلن منذ سنة عن فكرة قيام مثل هذا الكيان.

لكن أغلبية تتار القرم لا يعرفون شيئا عن هذه الفكرة، بل يعيشون في أراضي القرم التي عادت إلى قوام روسيا في مارس/آذار عام 2014، ولا يخططون للانتقال إلى مقاطعة خيرسون المجاورة.

لكن مشروع المرسوم الرئاسي الذي كشف عنه الهاكرز يتضمن إشارة إلى الجهة المبادرة لهذا المشروع ولو بشكل غير مباشر.

وتقترح الوثيقة إسكان قرابة 100 ألف شخص من أتراك المسخيت (الأقلية الناطقة باللغة التركية التي يقطن معظم أبناؤها في جورجيا) في الإقليم الجديد ذي الحكم الذاتي. لكن عدد ممثلي هذه القومية المقيمين في أوكرانيا لا يتجاوز 10 آلاف نسمة، ما يعني أن 190 ألف شخص آخرين سيأتون إلى خيرسون من الأراضي التركية.

وترى منظمة "كيبير بيركوت" أن هذا المشروع يأتي في إطار صفقة بين بروشينكو والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خاصة بتقديم مساعدات اقتصادية مقابل أراض.

وما يثير الاستغراب هنا، فهو استعداد كييف لمنح الإقليم الجديد وضع الحكم الذاتي، على الرغم من إصرارها على حرمان مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك جنوب شرق البلاد، حيث يمثل الناطقون باللغة الروسية الأغلبية الساحقة، الحقوق نفسها.

المصدر: فيستي