بعد سان برنادينو .. FBI يوافق مجددا على اختراق جهاز أيفون في قضية قتل

العالم الرقمي

بعد سان برنادينو .. FBI يوافق مجددا على اختراق جهاز أيفون في قضية قتلالـ FBI يوافق مجددا على تقديم المساعدة من قبل من يمكنه اختراق أجهزة الأيفون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hj3l

وافق مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) على مساعدة المدعي العام لولاية "أركنساس" في الولايات المتحدة على فك تشفير جهازي أيفون وأي باد التابعين لمراهقين متهمين بجرائم قتل.

جاء ذلك بعد أيام فقط من فتح الـ FBI جهاز الأيفون لمجرم "سان برنادينو" من دون مساعدة شركة أبل. حيث وافقت FBI يوم الأربعاء 30 مارس/آذار، على مساعدة المدعي العام "كودي هايلاند" على فتح جهازي الأيفون و الأيباد اللذين من الممكن أن يحتويا على أدلة تتعلق بقضية القتل.

ويتهم كل من "هانتر دريكسلر"، 18 عاما، وجاستن ستاتون، 15 عاما، بقتل كل من باتريشيا وروبرت كوجدل في مدينة كونواي، أركنساس في شهر يوليو/تموز، وقد تم تأجيل محاكمتهم من قبل القاضي من أجل طلب المساعدة من مكتب التحقيقات الفدرالي يوم الثلاثاء الماضي، وذلك بعد مضي أقل من 24 ساعة من تمكن الـ FBI من فتح جهاز أيفون 5c التابع لإرهابي سان برناردينو "سيد فاروق" في ولاية كاليفورنيا والذي توفي مع زوجته في أثناء تبادل إطلاق النار مع الشرطة في ديسمبر/كانون الأول.

وكانت هنالك دعوى قضائية رفعت من قبل FBI في محاولة لإجبار أبل على فتح جهاز الأيفون العائد للإرهابي، وتوقفت هذه الدعوى يوم الاثنين الماضي بعدما تمكن الـ FBI من استخدام اسلوبه لفتح الجهاز ولم تطلع شركة أبل على هذا الاسلوب.

وقال "هايلاند" في حديث لصحيفة لوس أنجلس تايمز :" جهاز الأيباد أصبح بحوزتنا منذ حوالي بضعة أسابيع، وعندما سمعنا ان الـ FBI تمكنت من خرق هاتف الأيفون ، قررنا أن نسألهم ما إذا كانوا يريدون مساعدة".

وقال كل من دريكسلر وستاتون إنهما غير مذنبين في ارتكاب جريمة القتل عمداً وتهم أخرى وجهت إليهما في قضية وفاة "كوجدل".

وقالت شركة أبل إن الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل IOS 8، يتم تشفير جميع بياناتها عندما تقفل وإن ميزة الأمان هذه لم تكن موجودة في النسخة الأقدم التي كانت على جهاز المتهم "فاروق" .
وكانت مشكلة التشفير هي العقبة الرئيسية أمام العديد من المسؤولين في التحقيقات الجنائية الحائلة دون تطبيق القانون، حتى أن مدير مكتب التحقيقات الفدرالي "جيمس كومي" كان قد طالب سابقا بتوفير ما يسمى بـ "المفتاح الذهبي" لفتح أجهزة أبل لمساعدة القانون، ولكن الأغلبية الساحقة نددت بهذه الفكرة.

المصدر: RT