مقتل قياديين من حركة الشباب في الصومال بغارة أمريكية وهجوم للقوة الأفريقية

أخبار العالم

مقتل قياديين من حركة الشباب في الصومال بغارة أمريكية وهجوم للقوة الأفريقيةجنود قوة الاتحاد الإفريقي - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hitu

ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية، السبت 2 أبريل/نيسان، أن الجيش الأمريكي نفذ غارة جوية استهدفت قياديا بحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة في الصومال.

وأضافت الوزارة أنها لا تزال تجري تقييما لنتائج الغارة التي نفذت الخميس، وتابعت أن هدفها كان القيادي حسن علي الدوري الذي لعب دورا مباشرا في هجوم نفذته حركة الشباب مطلع العام 2014 على مطار مقديشو وقتل فيه أمريكي ضمن آخرين، وهجوم آخر على فندق بمقديشو في 2015 أسفر عن سقوط 15 قتيلا بينهم شخص يحمل الجنسيتين الصومالية والأمريكية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان:" القضاء على الدوري سيمثل ضربة مهمة للتخطيط الميداني في حركة الشباب وقدرتها على شن هجمات ضد حكومة الصومال ومواطنيها وضد شركاء الولايات المتحدة بالمنطقة وضد أمريكيين بالخارج".

من جهة أخرى، قالت قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال "أميصوم" إنها قتلت "عبد الرشيد بقدبي القائد الميداني للحركة في بلدة جنالي مع 22 إرهابيا آخرين"، وتابعت القوة أن 12 مقاتلا من الشباب قتلوا أيضا في اليومين الماضيين بعد أن نصبوا كمينا لجنود من قوة أميصوم والجيش الصومالي كانوا يقومون بإصلاحات في الطرق بالمنطقة، ولم يذكر البيان شيئا عن الغارة الأمريكية.

واستهدفت الولايات المتحدة معسكر تدريب تابعا لحركة الشباب في الصومال في مارس/آذار الماضي في غارة قال البنتاغون إنها "قتلت أكثر من 150 من مسلحي الحركة"، واستهدفت تلك الغارة، التي استخدمت فيها طائرة حربية وأخرى من دون طيار، معسكر راسو التابع للشباب على بعد أكثر من 190 كيلومترا شمال العاصمة مقديشو.

وطردت قوة الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي مقاتلي حركة الشباب من العاصمة مقديشو في العام 2011، لكن الحركة تشن بين الحين والآخر هجمات تستهدف الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة من الغرب.

وتبنت الحركة كذلك هجمات دامية في كينيا وأوغندا وهما البلدان اللذان يساهمان بجنود في قوة حفظ السلام التابعة للإتحاد الأفريقي بالصومال.

المصدر: رويترز