حقوقي يتعرض للتهديد بالقتل بعد توثيقه قتل جندي إسرائيلي لجريح فلسطيني

أخبار العالم العربي

حقوقي يتعرض للتهديد بالقتل بعد توثيقه قتل جندي إسرائيلي لجريح فلسطيني توثيق مقتل فلسطيني جريح على يد جندي اسرائيلي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hi75

قال الحقوقي الفلسطيني "عماد أبو شمسية" الذي وثق حادثة قتل جندي إسرائيلي لمهاجم فلسطيني جريح ممدد على الأرض، إنه يتعرض لتهديدات بالقتل من قبل المستوطنين.

وقال أبو شمسية الاثنين 28 مارس/آذار، لرويترز عبرالهاتف :"أتلقى اتصالات من أرقام خاصة يتحدث فيها المتصل بالعربية ولكن بلكنة غير عربية يقول لي أنت رح تندم على تصوير هذا الفيلم.. رح نحرق بيتك ونحرقك داخل البيت إذا ظليت فيه".

كما أشار أبو شمسية ،الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان ، إلى أن المستوطنين "هاجموا بيته عصر يوم الجمعة بعد نشره مقطع الفيديو الذي وثق إعدام الشهيد ووجهوا له تهديدًا مباشرًا بقتله وقتل أبنائه وحرق منزله وشتمه، وعادوا الكرّة أكثر من مرة".

ويظهر تسجيل الفيديو ،الذي صوره أبو شمسية، الجندي الإسرائيلي وهو يطلق النار صباح الخميس الماضي على رأس الفلسطيني "عبد الفتاح الشريف" وهو ملقى على الأرض وما زال يتحرك وذلك في منطقة تل الرميدة.

وشدد الحقوقي أبو شمسية على أهمية هذه الخطوة في توثيق هذه الجريمة البشعة، متابعا "أنه خلال عمله في مهنة حقوق الإنسان قد أكد أكثر من مرة وفي عدة مناسبات وجود انتهاكات واضحة وإعدامات للشبان الفلسطينيين دون سبب وخصوصًا في محافظة الخليل، مؤكدا أنه بهذا الفيديو أثبت للقاصي والداني بشاعة الاحتلال وعنصرية وحقد الجندي الصهيوني الذي يقدم على قتل مصاب لا حول له ولا قوة له وغير قادر على الحركة ولا يشكل أي خطر تجاهه".

من جهته ذكر، الجيش الإسرائيلي، أن الجندي الذي أطلق الناراُعتقل للاشتباه في القتل وقد يصبح أول فرد من القوات الإسرائيلية الذي يُتهم بالقتل منذ بدء موجة الهجمات الفلسطينية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأثار تحقيق يجريه الجيش في واقعة القتل خلافات داخل حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

من جهتها قالت وزارة الخارجية الفلسطينية على موقعها الرسمي : "إن مقاطع الفيديو تظهر إطلاق النار على الشاب وهو مصاب وتؤكد صدق الرواية الفلسطينية التي لطالما حملت الحكومة الإسرائيلية وأجهزتها المختلفة المسؤولية المباشرة عن عمليات الإعدام الميدانية".

وأضافت الوزارة أنها " تأخذ على عاتقها رفع هذه القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية ذات الاختصاص".

المصدر: وكالات