الأردن يخطط ليصبح مركزا إقليميا لبيع الحبوب الروسية

مال وأعمال

الأردن يخطط ليصبح مركزا إقليميا لبيع الحبوب الروسيةالأردن يخطط ليصبح مركزا إقليميا لبيع الحبوب الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hi6f

أعلنت اللجنة الحكومية (الروسية –الأردنية) المشتركة الاثنين 28 مارس/آذار أن موسكو وعمان تعتزمان دراسة مسألة إنشاء مركز إقليمي في العقبة لتخزين وتوزيع الحبوب، وبيعها في المنطقة.

وقالت اللجنة الحكومية الروسية الأردنية المشتركة للتنمية التجارية والاقتصادية والتعاون العلمي التقني في بروتوكول اجتماعها الثالث: "اتفق الجانبان على دراسة إمكانية إنشاء مخزن حبوب (صوامع) في ميناء العقبة، لاستخدامه كمركز إقليمي لبيع الحبوب الروسية في المنطقة برمتها".

وسياعد ذلك على زيادة الصادرات الروسية من الحبوب، كما سيعزز مكانة الأردن كمركز لتوزيع الحبوب الروسية في المنطقة.

وتعتزم روسيا زيادة صادراتها من الحبوب إلى الأردن بمقدار الضعفين لتصل إلى مليون طن، مقارنة بنصف طن صدرتها في عام 2015 منها 200 ألف طن من القمح.

كما أعطت اللجنة خلال اجتماعاتها أولوية لإتمام الدراسات الفنية والمالية بشأن مشروع بناء أول محطة كهروذرية في الأردن. وأفاد البروتوكول المشترك أن "الجانبان أشارا إلى أن المهام الأساسية في المرحلة الحالية من تنفيذ مشروع بناء المحطة الكهرذرية، هي إتمام الدراسات الفنية والمالية الرئيسية، من أجل اتخاذ طرفي الاتفاقية قرار حول الاستثمار في عام 2017".

وأشير في البروتوكول إلى أن "الجانبين سيبذلان الجهود الضرورية لإتمام كافة الإجراءات في الدولتين بسرعة، من أجل دخول الاتفاقية بين الحكومتين حيز التنفيذ، وتأسيس لجنة تنسيق مشتركة والإسراع بالأعمال في إطار الاتفاقية".

الأردن يعرب عن اهتمامه بشراء الغاز الطبيعي المسال الروسي

ذكر بروتوكول اللجنة المشتركة أن الأردن طلب من شركة الطاقة الروسية العملاقة "غازبروم" إعادة النظر في إمكانية توريد الغاز الطبيعي المسال إليها بأسعار تفضيلية، مضيفا "أن الجانب الأردني قد طلب من الجانب الروسي إعادة النظر في إمكانية توريد الغاز الطبيعي المسال إلى الأردن بأسعار تفضيلية".

كما أعربت عمان عن رغبتها بمشاركة الشركات الروسية في مشاريع استخراج النفط الخام والتنقيب عنه في الأردن.

وجاء في البروتوكول المشترك الذي حصلت وكالة "نوفوستي" الروسية على نسخة منه أن عمان اقترحت على موسكو إنشاء منطقة صناعية مشتركة في الأردن مختصة بصناعة الآليات والمعدات الزراعية والسيارات، وسيتيح المشروع للصناعة الروسية إمكانية الاستفادة من الامتيازات المتوفرة في مثل تلك المناطق.

روسيا مستعدة لتوريد مروحيات عسكرية ومدنية للأردن

المروحية الروسية "مي 17"

أبدت شركة "فيرتوليوتي روسيا" للمروحيات الروسية استعدادها لتصدير مروحيات من طراز "مي 17" للأردن، إضافة إلى "كا- 32أ11 بي سي" و"كا226 تي" و"أنسات"، مضيفة في بيان "إن الجانب الروسي ممثلاً بشركات القطاع الصناعي الروسي، يؤكد استعداده للتعاون مع الشركاء الأردنيين في الصناعات المدنية المختلفة، وشركة "المروحيات الروسية"، مستعدة لتسليم منتجاتها من الطائرات، والمساعدة في تنظيم خدمات ما بعد البيع".

ونقلت "نوفوستي" عن مصدر في منظومة التعاون العسكري التقني في الاتحاد الروسي قوله إن التفاوض مع الأردن لتزويده بعدد من أكبر طائرات النقل العسكري الثقيلة "مي 26" لا يزال مستمرا دون تزويد الوكالة بتفاصيل أخرى.

ويذكر أن المروحية العسكرية من طراز "مي 26" تعتبر الأكبر في العالم، وهي مصممة لنقل البضائع ذات الحجم الكبير داخل المقصورة، ونقل البضائع على حبال خارجية، فضلا عن قدرتها على المشاركة في عمليات إخلاء أو إنقاذ الجرحى والمرضى، كما أن حمولتها تصل إلى 20 طنا، وتحلق على ارتفاع 1500 متر، لمسافة تصل إلى 400 كيلومترا.

وتجدر الإشارة إلى أن المروحية من طراز"مي 17" قادرة على النقل بما في ذلك نقل الركاب، بينما تتمتع مروحية "أنسات" بقدرتها على البحث، والإنقاذ، والنقل، ونقل الركاب. كما يمكن استخدام مروحية "كا 32أ" في عمليات الإنقاذ ومكافحة الحرائق، وتقوم "تي 226" بعمليات الإخلاء الطبي.

هذا وتفتح اجتماعات اللجنة الحكومية بين البلدين اَفاقا للتعاون في شتى المجالات، حيث تتطلع عمان إلى فتح السوق الروسية للمنتجات الزراعية الأردنية ومنحها معاملة تفضيلية عبر خفض الرسوم الجمركية لهذه المنتجات، ولاسيما في ظل إغلاق السوق الروسية أمام المنتجات الزراعية الأوروبية والتركية.

وفي إطار العمل المشترك على تطوير التبادل التجاري بين البلدين، أعلن وزير الزراعة الروسي، ألكسندر تكاتشوف خلال لقائه مع رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور الأسبوع الماضي أن روسيا مستعدة لزيادة إمداداتها من القمح إلى الأردن كما أنها تمد يد المساعدة للأردن في مجال تجهيز البنى التحتية لمشروع السكك الحديدية في المملكة، لافتا إلى أهمية دراسة إمكانية إقامة منطقة للتجارة الحرة بين البلدين.

ويرى وزير الزراعة الروسي أن اتفاقية التجارة الحرة ستعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وزيادة حجم التبادل التجاري الذي هبط العام الماضي إلى مستوى 259 مليون دولار.

المصدر: وكالات