قنوات ومواقع وتطبيقات للاجئين.. أوروبا تتكيف مع الواقع الجديد

أخبار العالم

قنوات ومواقع وتطبيقات للاجئين.. أوروبا تتكيف مع الواقع الجديدلاجئون من الشرق الأوسط في الحدود اليونانية المقدونية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hi5d

تدفع أزمة اللجوء، التي تواجهها أوروبا حاليا دول المنطقة إلى التكيف مع الواقع الجديد، العملية التي يتمثل أحد جوانبها بإطلاق القنوات والصحف بالعربية والمواقع والتطبيقات للاجئين.

في ديسمبر/كانون الأول من العام 2015 أعلنت قناة "Deutsche Welle" الألمانية إطلاق نسختها الفضائية الناطقة بالعربية.

وتقوم الصحف الألمانية من جانبها بإصدار نشرات الترحيب للمهاجرين باللغة العربية، فيما سمحت سلطات البلاد للاجئين المقيمين في الأراضي الألمانية بإصدار جريدة خاصة للواصلين الجدد من الشرق الأوسط.  

وفي ديسمبر/كانون الأول من العام 2015 أيضا اتخذت 8 قنوات تلفزيونية هولندية قرارا بفتح قناة مختصة لمساعدة اللاجئين الواصلين إلى هولندا في الاندماج في المجتمع المحلي عن طريق تعريفهم بتاريخ البلاد وثقافتها ولغتها.

واستمر هذا التوجه في اليونان التي أعلنت شبكة "ERT" التلفزيونية مؤخرا برنامج "الأخبار للاجئين" باللغة العربية والتي يتحدث من خلاله الصحفيون عن الأوضاع على الحدود اليونانية المقدونية وفي مخيم إيدوميني للاجئين.

وبالإضافة إلى ذلك انتشرت في الآونة الأخيرة تطبيقات إلكترونية تهدف إلى مساعدة أطفال اللاجئين في تعلم لغات الدول الأوروبية أو إلى تسهيل عملية تقديم طلب الإقامة فيها.

كما انتشرت في شبكة الإنترنت مختلف المواقع، التي تساعد المهاجرين في البحث عن أماكن الإقامة.

"لماذا لا يمكن للاجئين الإقامة في الشقق أو البيوت المستأجرة بدلا من المخيمات؟ لقد فكرنا أيضا في هذا ووجدنا طريقا لتحقيق هذه الفكرة" – جاء في أحد هذه المواقع.

وشملت عملية تكييف الظروف المعيشية مع احتياجات اللاجئين قطاع المحلات التجارية، حيث انتشر في العديد من الدول الأوروبية، بما فيها ألمانيا والسويد وهولندا والنمسا، استخدام بطاقات التعريف بالبضائع باللغة العربية في المتاجر والدكاكين.

يذكر أن أوروبا تواجه في الوقت الراهن أكبر أزمة لاجئين في تاريخها، منذ الحرب العالمية الثانية، وسجلت وكالة "Frontex" الأوروبية لمراقبة الحدود 1.83 مليون حالة لعبور الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، بصورة غير شرعية، خلال العام 2015، فيما تم رصد ما يقارب 130 ألف حالة أخرى خلال الشهرين الأولين من العام 2016.

المصدر: RT