المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس

الثقافة والفن

المهرجان اللبناني الـ35 للكتاب يحط رحاله في إنطلياس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhwm

في الوقت، الذي يشهد فيه لبنان مجموعة أزمات لا تعد ولا تحصى، يبقى الكتاب في بلد الحرف جامعا لأهل الفكر، وعابرا لكل الأحزاب والطوائف والمذاهب.

افتتحت الحركة الثقافية - إنطلياس المهرجان اللبناني للكتاب في دورته الخامسة والثلاثين تحت شعار "الثقافة الحرة بمواجهة الظلام والاستبداد"، في قاعة الأخوين رحباني في بلدة إنطلياس بحضور حشد من الكتاب والسياسيين وأصحاب الفكر والمهتمين.

ويشهد المعرض سلسلة ندوات حول موضوعات فكرية وطنية، واحتفالات تكريم لعدد من الكتاب اللبنانيين والعرب، واحتفالات توقيع لعدد من المنشورات والكتب الجديدة، بمشاركة عشرات دور النشر.

هذا، وقام الكاتب اللبناني رودريك الخوري بتوقيع كتابه "روم المشرق: الهوية واللغة"، الذي يوثق أهم المراحل والأحداث، التي مر بها روم المشرق للحفاظ على هويتهم الثقافية والدينية؛ وذلك عبر بحث تاريخي موثق للتحولات والمنعطفات، التي تركت أثرا واضحا على ثقافتهم في بلاد الشرق.

الكتاب هو دراسة تاريخية موثقة في هوية روم المشرق ولغتهم قبل التعريب، وقد اعتمد فيه المؤلف على عدد كبير من المصادر والوثائق والمخطوطات.

ويؤكد الخوري أن الكتاب يتضمن معلومات مهمة عن التعددية الحضارية، التي طبعت المشرق قبل دخول العرب إليه، والذين وجدوا فيه أرمنا وروما وسريانا؛ كل ينطق بلغته ويؤدي طقوسه وفق عاداته الخاصة.

كما يتناول الكتاب كيفية دخول العرب إلى المنطقة، ويتحدث عن الأقوام المسيحية، التي صادفوها في سوريا، واللغات التي تحدثوا بها معهم. وذلك اعتماداً على مصادر عربية تعد مرجعية للمؤرخين، كالواقدي والبلاذري وابن عساكر وابن الأثير وغيرهم؛ إضافة إلى المراجع الأجنبية.

ويؤكد الخوري أن الهدف هو إلقاء الضوء على جوانب مهمة من علاقات المسيحيين بين بعضهم بعضا، وعلى علاقة الروم المشرقيين بالعرب، وعلى كيفية تعريب الروم ولغتهم، والواقع الاجتماعي لمسيحيي المشرق، والاضطهادات، التي تعرضوا لها على مر العصور.

كما يتحدث كتاب "روم المشرق.. الهوية واللغة" عن الأصول التاريخية والفقهية لـ"داعش" و"جبهة النصرة" في التاريخ، ويجيب عن أسئلة مهمة كثيرة حول أداء الموارنة الصلاة بالسريانية، والروم باليونانية، والأسباب، التي جعلت العربية لغتهم المحكية، ويتناول أيضا دور روسيا في حماية الهوية الأرثوذكسية في الشرق.

من جهته، يرى أستاذ التاريخ في مدرسة الإعداد اللاهوتي الأرثوذكسي في بيروت الأب تيطس حكيم ، أن على كل رومي أصيل أن يقتني هذا الكتاب، سواء كان روميا أرثوذكسياً أم كاثوليكياً مشرقياً، ويقارنه بالإلياذة والأوديسة وملحمة الروم البيزنطيين الكبرى ديجنيس أكريتاس" .

شهادات كثيرة حظي بها كتاب "روم المشرق" في الأوساط اللبنانية؛ ما يُعد دلالة على أهميته في تثبيت الهوية والحفاظ على الإرث التاريخي انطلاقا من التفاعل مع الآخر لا التصادم معه، ليبقى الشرق نموذجاً للعالم في التعددية والتسامح والانفتاح، على حد تعبير الكاتب.

 عمر الصلح