الدفاع الروسية تنشر في جزر الكوريل صواريخ مطورة وطائرات بلا طيار

أخبار روسيا

الدفاع الروسية تنشر في جزر الكوريل صواريخ مطورة وطائرات بلا طيارمنظومة "بال"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhvv

أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، عن قرار نشر منظومات صواريخ مطورة وطائرات بلا طيار من الجيل الجديد في جزل الكوريل.

وأوضح شويغو، خلال اجتماع لهيئة القيادة في وزارة الدفاع الروسية، الجمعة 25 مارس/آذار، أن نشر منظومات صواريخ "بال" و"باستيون" الساحلية في الكوريل سيتم في العام الحالي، في إطار تنفيذ الخطط الخاصة بإعادة تسليح الجيش الروسي.

كما كشف شويغو عن خطط لنشر طائرات بلا طيار روسية الصنع من طراز "إيليرون-3" في جزر الكوريل.

يذكر أن الجيش الروسي يخطط لاستكمال بناء البنية التحتية العسكرية في الكوريل وفي الجرز القطبية بحلول نهاية العام الحالي.

يذكر أن منظومة "بال " الساحلية ذاتية الحركة مخصصة لحماية المياه الإقليمية والقواعد البحرية من الهجمات البحرية ويبلغ مداها 120 كيلومترا.

وتزود هذه المنظومة بصواريخ من طراز "إكس – 35 إي" أو " 3 أم 24 إي"، ويمكنها أن تطلق رشقات من الصواريخ أو صواريخ منفردة على حد سواء.

ويتميز صاروخ "إكس – 35 إي" الموجه ذاتيا بقدرة فائقة على التخفي عن الرادارات المعادية، وبوسع هذا الصاروخ التحليق على ارتفاع منخفض ليلا ونهارا، ما يضمن المفاجأة في تدمير سفن العدو.

أما "باستيون " فهي منظومة ذاتية الحركة مزودة بصواريخ "ياخونت" المجنحة المضادة للسفن، والتي يمكن أن تحمل رأسا موجها بواسطة الرادار، كما يمكنها ضرب أهداف عن بعد 300 كيلومتر. وهي مزودة بنظام تكنولوجي عال يسمح بتخفيها عن الرادارات، وتحمل رأسا موجها بواسطة الرادار، إذ يمكنه ملاحقة الهدف وتتبعه اوتوماتيكيا وذاتيا .

وتهدف المنظومة إلى تدمير الأهداف المائية السطحية، ولا تستغرق عملية نشرها أكثر من 5 دقائق.

وتبقى جزر الكوريل أراضيا متنازع عليها بين روسيا واليابان، التي تعتبر جزر كوناشير وإيتوروب وشيكوتان و صخور هامبوماي تابعة لها، اعتمادا على اتفاقية تجارية تعود إلى عام 1855. ويحول الصراع حول تبعية الجرز دون التوقيع على اتفاقية السلام بين موسكو وطوكيو، والتي لم يتم عقدها منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية. بدورها ترفض موسكو أي شكوك بتبعية جزر الكوريل للأراضي الروسية، علما بأن تلك الجزر دخلت في قوام الاتحاد السوفيتي في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

قاعدة بحرية محتملة في جزر الكوريل

كما كشف وزير الدفاع الروسي أيضا أن الأسطول الحربي الروسي يدرس إمكانية مرابطة بعض السفن التابعة لأسطول المحيط الهادئ في الكوريل.

وفي الوقت الراهن يملك أسطول المحيط الهادئ قاعدتين أساسيتين، تقع إحداهما في مدينة فلاديفوستوك، والثانية في مدينة فيليوتشينسك بشبه جزيرة كامتشاتكا.

وأوضح شويغو أن أسطول المحيط الهادئ سيرسل في أبريل/نيسان المقبل بعثة إلى جزر الكوريل لتقييم إمكانية إنشاء قاعدة للأسطول في الجزر.

وأكد أن وزارة الدفاع ستولي في الفترة 2016-2020 اهتماما أولويا بتطوير البنية التحتية العسكرية في جزر الكوريل والمناطق القطبية.

 

المصدر: وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة