استئناف مباحثات الأزمة السورية يوم 9 أبريل والمعارضة تتحدث عن حصول "نقاش جوهري"

أخبار العالم العربي

استئناف مباحثات الأزمة السورية يوم 9 أبريل والمعارضة تتحدث عن حصول ستيفان دي ميستورا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhsa

قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، الخميس 24 مارس/آذار، إن الأولوية التي يجب أن نضعها بالاعتبار هي وقف الأعمال القتالية.

وأكد ستيفان دي ميستورا أن وقف الأعمال القتالية في سوريا نجح إلى حد ما.

وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا على أنه لا يمكن الحفاظ على وقف الأعمال القتالية في سوريا من دون عملية انتقال سياسي.

وبين دي ميستورا أن نقاط المبادئ الـ12 المشتركة تشكل أرضية مهمة لإحراز تقدم في مباحثات جنيف، مشيرا إلى أن طرفي الأزمة السورية يجب أن يستأنفا مباحثات جنيف يوم 9 نيسان/أبريل القادم.

ونوه مبعوث المنظمة الأممية بأن التركيز يجب أن يكون على المبادئ الأساسية، ولاسيما وضع دستور يحدد مستقبل سوريا.

وأبرز دي ميستورا أنه ينتظر توجيهات الأمم المتحدة فيما يتعلق بإشراك الأكراد بمحادثات جنيف.

هذا وقال وفد هيئة الرياض إلى جنيف، الخميس 24 مارس/آذار، إن الهيئة طرحت خلال لقائها اليوم مع دي ميستورا قضية المعتقلين وإيصال المساعدات الإنسانية.

وأشار الوفد المعارض إلى أن تشكيل هيئة حكم انتقالي هي أساس مباحثات جنيف.

وكانت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني قد أكدت دعم الاتحاد لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا لإنجاح الحوار السوري السوري في جنيف.

وقالت موغريني خلال مؤتمر صحفي مع دي ميستورا بجنيف مساء الأربعاء إن التهديدات التي تواجه أوروبا ومناطق أخرى من العالم سببها وجود تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا.

وشددت موغريني على أهمية إنجاح اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية مضيفة أن الاتحاد يسعى لإنجاح العملية السياسية.

مسودة وثيقة دي ميستورا: سوريا علمانية موحدة يقرر الشعب مستقبلها

وكان ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي لتسوية الأزمة السورية قد أعرب عن أمله في أن يجمع وفدا الحكومة والمعارضة السوريين الخميس 24 مارس/آذار على ورقة بنود التسوية الرئيسية التي تقدم بها.

ونقلت وسائل إعلام غربية عن مصدر دبلوماسي غربي رفيع قوله بهذا الصدد: "المبادئ الأساسية /التي اقترحها المبعوث الأممي/ صارت على الطاولة. هو يريد الإعلان عن توصل الجميع إلى قرار يرضيهم، بما يتيح له مواصلة التحرك في اتجاه التحضير للجولة التالية من المفاوضات على مسار التحول السياسي في سوريا".

واعتبر المصدر الغربي الذي طلب عدم الكشف عن هويته حسب وسائل الإعلام التي تناقلت حديثه، أن ما تم إحرازه على مسار التسوية في سوريا "ليس إلا خطوة صغيرة جدا، رغم أهميتها، وأنه لا بأس بالنتائج التي تحققت حتى الآن" رغم ذلك.

هذا، وكشف المبعوث الأممي في وقت سابق عن أن الورقة التي سيتقدم بها إلى المتفاوضين السوريين، ستضم ما بين 10 و12 بندا، بما فيها بند الاتفاق على تشكيل جيش سوري موحد تنخرط في صفوفه الفصائل المسلحة التي ستقبل بالدستور الجديد وتعترف بالحكومة الانتقالية، وبند يحض على ضرورة مكافحة الإرهاب.

وتنص ورقة دي مستورا على ضرورة احترام سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها والتمسك فيها بدولة ديمقراطية متعددة الطوائف تقوم على التعددية الاجتماعية والسياسية، وتمثل جميع مكونات المجتمع السوري وتمنحهم حقوقا متكافئة.

وتشدد الورقة على ضرورة الالتزام في سوريا ما بعد التسوية، بسيادة القانون واستقلال السلطة القضائية والمساواة في الحقوق وغياب التمييز واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للإنسان.

كما يناشد المبعوث الأممي المتفاوضين في ورقته، التوافق على إقرار حقوق المتضررين جراء الأزمة السورية وتعويضهم، مما سيتم جمعه من تبرعات ستقدمها الدول والجهات المانحة.

وتشدد الورقة على رفض السوريين وجود أي فصائل أجنبية مسلحة على أراضي بلادهم، وتطالب الجميع بتجفيف منابع تمويل الإرهاب في سوريا، وبأن يتركز السلاح في سوريا بيد الدولة والأجهزة الرسمية حصرا.

المعارضة السورية: جرى وضع الأساس لمباحثات جوهرية

بدوره، اعلن وفد المعارضة السورية الخميس إنه جرى وضع أساس لمحادثات سلام "جوهرية" عندما تلتقي أطراف الصراع مجددا في أبريل/ نيسان بما في ذلك المضي قدما بشأن قضية الانتقال السياسي الخلافية.

وقالت بسمة قضماني العضو بوفد المعارضة بعدما اختتمت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة محادثاتها مع دي ميستورا "نخرج من هذين الأسبوعين ولدينا شعور بأننا وضعنا على الأرجح الأساس لمحادثات جوهرية في الجولة التالية."

وأضافت "لم نعقد مثل هذه المحادثات الجوهرية."

وتابعت تقول إن دي ميستورا قدم وثيقة "بناءة" تتضمن فهمه لنقاط الالتقاء بين كل الأطراف.

من ناحيته، أعلن ممثل الهيئة العليا المنبثقة عن مؤتمر الرياض، رياض نعسان آغا، أنه لا يعتبر الجولة الراهنة من المفاوضات في جنيف ناجحة لعدم توصل أطرافها إلى تقدم ملموس، ولا فاشلة، لأنها جرت وفق برنامج محدد ولم يغادرها أحد.

وأكد في حديث لوكالة "إنترفاكس" الروسية، رغبة الهيئة العليا في تقارب حقيقي لمواقف الأطراف إزاء لب القضية خلال الجولات القادمة، وكذلك في موافقة وفد دمشق على تشكيل حكومة انتقالية مع كامل الصلاحيات.

تجدر الإشارة إلى أنه من المنتظر انتهاء الجولة الأولى من مفاوضات السوريين غير المباشرة الخميس 24 مارس/آذار، على أن تنطلق الجولة التالية منها الشهر المقبل، فيما سبق للمبعوث الدولي دي ميستورا وأعلن أن المفاوضات ستعقد على ثلاث جولات.

المصدر: وكالات