محكمة روسية تدين الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو بقتل صحفيين روسيين

أخبار روسيا

محكمة روسية تدين الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو بقتل صحفيين روسيينجلسة النطق بالحكم في قضية ناديجدا سافتشينكو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hhey

أدانت محكمة في مدينة دونيتسك جنوب روسيا المتهمة الأوكرانية ناديجدا سافتشينكو بقتل الصحفيين الروسيين إيغور كورنيليوك وأنطون فولوشين خلال معارك في جنوب شرق أوكرانيا عام 2014.

وبدأت المحكمة في النطق بالحكم في قضية سافتشينكو وهي قائدة مروحية "مي-24" في الجيش الأوكراني، يوم الاثنين 21 مارس/آذار. ومن المقرر أن تواصل المحكمة النطق بالحكم يوم الثلاثاء، عندما سيتم الإعلان عن العقوبة التي ستنالها المتهمة.

واعتبرت المحكمة أن سافتشينكو ارتكبت جريمتها بالتآمر مع مجموعة أشخاص آخرين، بسبب ما تكنه من مشاعر الكراهية تجاه سكان أوكرانيا الناطقين باللغة الروسية.

وبالإضافة إلى قتل كورنيليوك وفولوشين اللذين قضيا في قصف شنته إحدى كتائب المتطرفين الأوكرانيين بجنوب شرق أوكرانيا في يونيو/حزيران عام 2014، أدانت المحكمة المواطنة الأوكرانية في محاولة قتل سكان مسالمين، وعبور الحدود الروسية بصورة غير شرعية.

وكانت النيابة قد دعت المحكمة إلى معاقبة سافتشينكو بالسجن لمدة 23 عاما.

يذكر أن الأجهزة الأمنية الروسية ألقت القبض على سافتشينكو في يوليو/تموز عام 2014 داخل الأراضي الروسية. واتضح، بعد تحديد هويتها، أنها من المتهمين في قضية قتل الصحفيين الروسيين، إذ يعتقد المحققون الروس أنها حددت إحداثيات مكان تواجد الصحفيين ومجموعة مدنيين في ضواحي لوغانسك، وقامت بتصويب القصف الذي استهدف المجموعة.

يذكر أن قيادة الوحدة العسكرية التي كانت سافتشينكو تخدم فيها، لم تسمح لها بالتوجه إلى منطقة النزاع، إثر بدء العمليات القتالية في جنوب شرق أوكرانيا في أبريل/نيسان عام 2014. ولذلك أخذت سافتشينكو إجازة والتحقت بكتيبة "أيدار" وهي من كتائب المتطرفين الأوكرانيين الموالية لـ كييف والتي شكلت القوة الرئيسية التي هاجمت لوغانسك ودونيتسك إثر انفصالهما عن الحكومة الأوكرانية رفضا للانقلاب على السلطة التي شهدته البلاد في فبراير/شباط عام 2014.

واعتبرت المحكمة الروسية أن قائد كتيبة "أيدار" سيرغي ميلنيتشوك هو مدبر اغتيال الصحفيين الروسيين، إذ كان يعمل انطلاقا من خطة وضعت مسبقا، وأشرف على ارتكاب الجريمة وزود سافتشينكو بنفسه بالأجهزة الضرورية لتنفيذ مهمتها في سياق عملية الاغتيال.

وجاء في الحكم الصادر بحق سافتشينكو، أنها تسللت يوم 17 يونيو/حزيران عام 2014 إلى منطقة كانت تسيطر عليها القوات التابعة لجمهورية لوغانسك المعلنة من جانب واحد، وتسلقت برجا تلفزيونيا ارتفاعه 40 مترا، لتراقب المنطقة. ورصدت المواطنة الأوكرانية بعد فترة، مجموعة كانت تضم 6 مدنيين و3 صحفيين روس ونقلت إحداثياتهم إلى قائد الكتيبة ميلنيتشوك الذي أمر بشن القصف على المنطقة باستخدام مدافع الهاوتزر "دي-30" من على مسافة لم تتجاوز 10 كيلومترات.

ناديجدا سافتشينكو

يذكر أن سافتشينكو تنفي قطعيا أي صلة لها بقتل الصحفيين الروسيين، لكنها لا تستبعد أن تكون متورطة في قتل أشخاص ما في منطقة النزاع "بلا نية شريرة".

بدورها تصر هيئة الدفاع عن سافتشينكو على أن القوات التابعة لجمهورية لوغانسك اعتقلت المواطنة الأوكرانية قبل قتل الصحفيين الروسيين بساعة، ولذلك لم يكن لها أي دور في عملية القصف المذكورة. كما يصر محامو سافتشينكو على أنها نُقلت إلى الأراضي الروسية قسرا، بعد أن بقيت معتقلة في مدينة لوغانسك لمدة أسبوع.

الخارجية الروسية: قضية سافتشينكو ليست موضوعا في الحوار الروسي-الأمريكي

نفت وزارة الخارجية الروسية أن تكون قضية سافتشينكو موضوعا مطروحا في سياق الحوار الروسي-الأمريكي الثنائي.

وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي تعليقا على الدعوات الأمريكية إلى الإفراج عن المواطنة الأوكرانية: "ليست هذه القضية موضوعا في سياق الحوار الثنائي على الإطلاق. لا يمكننا بصفتنا السلطة التنفيذية، أن نؤثر بأي شكل من الأشكال على قرارات القضاء".

ولم يستبعد الدبلوماسي أن يتناول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري خلال زيارته المرتقبة إلى موسكو يوم الأربعاء المقبل، قضية سافتشينكو. وقال: "إذا تناول وزير الخارجية الأمريكي الموضوع، فإننا سنستمع إليه طبعا، ولكن لن يكون هناك شيء أكثر من ذلك".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد دعا موسكو إلى الإفراج عن سافتشينكو، وذلك تلبية لمناشدات كييف، التي تصر على تسليم سافتشينكو لها في إطار صفقة لتبادل الأسرى والمعتقلين.

المصدر: وكالات