المغرب.. حين يتحول"فيسبوك" منصة للابتزاز والتحايل باسم المرضى؟!

أخبار العالم العربي

المغرب.. حين يتحولالمغرب فايسبوك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hh71

للابتزاز والتحايل أشكال عديدة، يبدع فيها محتالون عبر اختلاق قصص درامية تصاحبها كل المؤثرات الجانبية وآخرون يستغلون التطور التكنولوجي للتواصل مع ضحاياهم بطرق مختلفة ويحتالون عليهم.

هذا ما جرى مع الطفلة المغربية رانية المريضة بالسرطان حيث استغلت امراة حالة الطفلة ونشرت صُورها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مدعية بأنّها والدتها، وهي بحاجة إلى مبالغَ مالية كبيرة لتغطية مصاريف علاجها.

ونشرت المرأة المتحايلة معلومات خاطئة بشأنِ المرض الذي تعاني منه الطفلة رانية، مدعية أنها مصابة بسرطان الدم، في حين أنّ مصابة بسرطان الكلى منتظرة من المحسنين تقديم يد المساعدة.

وقد فوجئت الأم الحقيقية للطفلة السيدة لطيفة القاطنة في مدينة تطوان، المغرب، حينَ وجدت صور ابنتها رانيا وهيَ ترقدُ في أحد المستشفيات، حيث تعالج من سرطان الكلي، منشورةً ومعها نداء استغاثة للمحسنين.

ونقلت صحيفة "هسبريس" الإلكترونية المغربية عن والدة الطفلة قولها: " ابنتي ليست مصابة بسرطان الدم كمَا ادّعت تلك السيدة التي سعت إلى الاحتيال على الناس باسمها، بل هي مصابة بسرطان الكلي؛ ولم يسبق لي أن نشرت أيّ نداء لطلب المساعدة".

وأضافت لطيفة "أنْصحُ الأمهات والآباء بعدم نشر صور أطفالهم المرضى على المواقع الاجتماعية"... "هذا نصْبٌ واحتيال، وعارٌ على هؤلاء الذين يستغلون الأطفال المرضى لكسب المال".

ويذكر أن الطفلة رانية تقبع في مستشفى السويسي في العاصمة المغربية الرباط، وقد خضعت لعملية استئصال للكلية المصابة إضافة إلى حصّتين من العلاج الكيماوي.

وفي تعليقها على ما حصل بصور ابنتها لم تجد لطيفة من من كلمات تعبّر عمّا لحقها من أذى نفسي جرّاء هذا الفعل سوى "الله ياخذ فيهم الحق. ملتمسة في الوقت نفسه باستحياء شديد مساعدتها لضمان استمرار علاج طفلتها الصغيرة والذي يكلّف مبالغ باهظة.

المصدر: موقع "هسبريس" الإلكتروني