التحالف الدولي: "داعش" في وضعية "الجثوم الدفاعي" وروسيا تركز ضرباتها عليه

أخبار العالم العربي

التحالف الدولي: الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف الدولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hh4c

قال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم "داعش" إن التنظيم في وضعية يطلق عليها "الجثوم الدفاعي".

ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية عن وارن قوله خلال تقييمه لمدى نجاح التحالف الدولي وجهوده التي ستدخل عامها الثاني، "لا يزال داعش مسيطرا على عدد من المناطق، ولكن يجب ألا ننسى أنه خسر 40% من هذه المناطق في العراق، حيث خسر سنجار والرمادي وبيجي وتكريت، وعليه نحن نرى أن داعش في وضعية الجلوس الدفاعي كما نسميه هنا".
وحول إعلان روسيا سحب قواتها من سوريا، قال وارن: "لقد كان إعلانا غير متوقع بالنسبة لنا.. وعلى أية حال، نحن نراقب الوضع الآن لنرى إن كان الروس سيقومون بما قالوا إنهم سيقومون به، وذلك في الوقت الذي نقوم به بعملنا بهزيمة التنظيم الإرهابي".
وتابع: "في بداية التدخل الروسي، ما بين خمسة إلى عشرة في المئة من ضرباتهم الجوية كانت تستهدف داعش، إلا أنه ومنذ بدء اتفاقية وقف الأعمال العدائية لاحظنا تركيز ضرباتهم ضد التنظيم".

يذكر أن روسيا شرعت بسحب الجزء الأساسي من قواتها الجوية من سوريا بعد إقرار الهدنة بين قوات الجيش والمعارضة السوريين، وذلك إثر تحقيق نقلة نوعية في مهمة محاربة الإرهاب بفضل الغارات الجوية الروسية خاصة على معاقل "داعش" و"جبهة النصرة".

وبدأت الطائرات الحربية الروسية في 30 سبتمبر/أيلول، غاراتها ضد مواقع الإرهابيين في سوريا، بينما جرى إنشاء مركز في بغداد بمشاركة روسيا وسوريا وإيران والعراق، مكلف بجمع وتحليل المعلومات عن تطور الأوضاع في المنطقة.

وأرسلت روسيا إلى سوريا أكثر من 50 طائرة ومروحية، بينها قاذفات مختلفة ومقاتلات وطائرات هجومية، رابطت في قاعدة حميميم الجوية بالقرب من مدينة اللاذقية شمال غرب سوريا.

كما أرسلت روسيا إلى شواطئ سوريا مجموعة من السفن الحربية لضمان الدفاع عن قاعدة حميميم وتأمين وصول الشحنات المطلوبة إليها.

وخلال الشهر الأول من الحملة، نفذت الطائرات الروسية 1391 طلعة أسفرت عن تدمير 1623 موقعا للإرهابيين. وفي 14 مارس/آذار، ذكر وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن الطيران الروسي نفذ منذ 30 سبتمبر/أيلول أكثر من 9000 طلعة قتالية وجهت ضربات جسيمة ضد تجارة المسلحين بالنفط.

كما أفاد الوزير بأن من نتائج العملية تصفية أكثر من ألفي إرهابي، بمن فيهم 17 قائدا ميدانيا تسللوا إلى سوريا من الأراضي الروسية ، وتحرير 400 بلدة ومدينة سورية وأكثر من 10000 كلم مربع من أراضي البلاد.


المصدر: د ب أ + RT