الكرملين: القرم جزء من روسيا وليست موضوع محادثات أو اتصالات دولية

أخبار روسيا

الكرملين: القرم جزء من روسيا وليست موضوع محادثات أو اتصالات دوليةاحتفالات في القرم بالذكرى الثانية لإعادة توحيد شبه الجزيرة مع روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hh3o

أكد الكرملين أن القرم إقليم روسي وليس موضوعا لأي محادثات أو اتصالات دولية، داعيا إلى احترام إرادة سكان شبه الجزيرة الذين اختاروا منذ عامين العودة إلى أحضان روسيا.

وقال دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي يوم الجمعة 18 مارس/آذار: "القرم إقليم من أقاليم الاتحاد الروسي. ولم تناقش روسيا أبدا ولن تناقش مع أحد شؤون أقاليمها"... "في هذه الحالة، يجب إبداء احترام مطلق تجاه إرادة سكان القرم والقرار الذي اتخذوه منذ عامين. وليس هذا القرار مطروحا لأي نقاش، وليست هذه المسألة موضوعا لأي محادثات أو اتصالات دولية".

بوروشينكو يجري مفاوضات مع أطراف مجهولة حول تبعية القرم!

جاء تصريح بيسكوف ردا على إعلان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو عن إجراء مفاوضات حول إعادة القرم إلى قوام أوكرانيا في إطار صيغة "جنيف+".

ولم يكشف بوروشينكو في إعلانه الذي نشر على صفحته في موقع "فيسبوك" الإلكتروني، عن المشاركين الآخرين في هذه الصيغة الجديدة للتفاوض، علما بأن المفاوضات الدولية حول تسوية الأزمة شرقي أوكرانيا تجري عادة بصيغة النورماندي التي تشارك فيها كل من أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وسبق لـ بوروشينكو أن أعلن في يناير/كانون الثاني الماضي عن مفاوضات مرتقبة بصيغة "جنيف+"، إذ اعتبر آنذاك أن مثل هذه المفاوضات يجب أن تشمل "شركاء أوكرانيا من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وربما الدول الموقعة على مذكرة بودابست حول الضمانات الأمنية التي أعطيت لأوكرانيا".

كما أعلن بوروشينكو في يناير الماضي عن استحداث دائرة معنية بـ"إزالة الاحتلال" في ممثليته في القرم الذي تقع في الواقع في مقاطعة خيرسون المجاورة للقرم.

ناريشكين: جمهورية القرم عادت وستبقى روسية إلى أبد الآبدين

أكد رئيس مجلس الدوما (النواب) الروسي سيرغي ناريشكين أن شبه جزيرة القرم عادت إلى أحضان روسيا وستبقى إلى الأبد.

وقال ناريشكين الجمعة 18 مارس/آذار خلال جلسة مجلس الدوما التي تعقد في الذكرى الثانية للتوقيع على اتفاقية انضمام جمهورية القرم ومدينة سيفاستوبول للاتحاد الروسي: "منذ عامين أصبح القرم وسيفاستوبول مجددا جزءا من وطننا، تجسيدا لإرادة السكان الذين أعربوا عنها بوضوح وبصورة ديمقراطية، ليبقيا ضمن قوام وطننا إلى الأبد".

وذكر ناريشكين بأن البرلمان الروسي بذل خلال العامين الماضيين جهودا كبيرة لإقامة تعاون مكثف مع سلطات شبه الجزيرة، ومن أجل دمج القرم في الفضاء القانوني بروسيا.

واتهم رئيس مجلس النواب الروسي كييف بأنها عملت خلال السنوات الـ23 التي بقيت خلالها شبه الجزيرة في قوامها، على تأجيج الخلافات العرقية والطائفية في شبه الجزيرة، كما أنها لم تتوقف حتى الآن عن استفزازاتها وفرض الحصار الاقتصادي على القرم.

واعتبر أن العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا على خلفية عودة القرم إلى أحضان الوطن، جاءت بنتائج عكسية. وأكد أن هذه النتيجة كانت متوقعة لكل من درس تاريخ روسيا ونضالها البطولي دفاعا عن الوطن المشترك في القرنين التاسع عشر والعشرين.

ومن المقرر أن يقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الجمعة بزيارة إلى القرم، حيث سيعقد اجتماعا مع مسؤولي جمهورية القرم ومدينة سيفاستوبول حول التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للإقليم.

يذكر أن 96.77% من سكان القرم صوتوا خلال استفتاء شعبي جرى يوم 16 مارس/آذار عام 2014، لصالح إعادة توحيد شبه الجزيرة مع أراضي روسيا.

وفي أعقاب الاستفتاء أعلن برلمان القرم عن قيام جمهورية القرم ذات السيادة وتوجه إلى موسكو بطلب قبولها ككيان فدرالي جديد في قوام الاتحاد الروسي. بدوره توجه مجلس النواب في مدينة سيفاستوبول بطلب مماثل إلى السلطات الروسية.

وتم التوقيع على الاتفاقية الخاصة بانضمام جمهورية القرم وسيفاستوبول إلى قوام روسيا يوم 18 مارس/آذار عام 2014 في موسكو.

المصدر: وكالات