القرم تحيي الذكرى الثانية للاستفتاء التاريخي حول الانضمام إلى روسيا (فيديو)

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hguz

يحيي سكان شبه جزيرة القرم ومدينة سيفاستوبل الأربعاء الذكرى الثانية للاستفتاء التاريخي، الذي جرى في 16 مارس/آذار عام 2014 وصوت فيه أكثر من 95% من السكان لصالح الانضمام إلى روسيا.

وستجري في مختلف مدن وبلدات القرم الأربعاء مراسم احتفالية مختلفة مكرسة لعودة المنطقة إلى روسيا، إلا أن احتفالات أوسع نطاقا ستجري في القرم يوم 18 مارس/آذار المقبل، في الذكرى الثانية لتوقيع الاتفاقية الدولية حول انضمام شبه جزيرة القرم إلى الاتحاد الروسي. وأعلن هذا اليوم في القرم عطلة رسمية.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الاستفتاء العام حول انضمام القرم إلى روسيا جرى على خلفية الاحداث العنيفة التي جرت في أوكرانيا بدائية عام 2014 وإسقاط حكومة الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش بعد "أحداث الميدان" في العاصمة كييف.

وتجاوزت نسبة المشاركة في الاستفتاء 80%، وصوت 96.77% من المشاركين لصالح انضمام القرم إلى الاتحاد الروسي، بينما في مدينة سيفاستوبل صوت لصالح هذا القرار 95.6% من السكان.

وأدى انضمام القرم إلى روسيا إلى اندلاع أزمة سياسية في العلاقات بين موسكو من جهة وأكرانيا وأمريكا والدول الأوروبية من جهة أخرى، وفرضت غالبية الدول الغربية عقوبات على روسيا بعد ذلك. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الثلاثاء عشية مرور سنتين على إجراء استفتاء القرم أن العقوبات ضد روسيا ستبقى سارية المفعول حتى "إعادة (القرم) إلى أوكرانيا".

استطلاع للآراء: نحو ثلث سكان الدول الغربية يعتبرون القرم جزءا من الأراضي الروسية

تشير استطلاعات للآراء جرت في الولايات المتحدة وهولندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا، إلى تنامي نسبة المواطنين الذين يعتبرون القرم جزءا من الأراضي الروسية، وذلك بعد مرور عامين على انضمام شبه الجزيرة إلى روسيا.

ونظمت الاستطلاعات شركتا "Populus" البريطانية و"Ifop" الفرنسية بطلب من وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ورد 39% من الإيطاليين و37% من الألمان الذين شملهم الاستطلاع، بنعم على سؤال "هل يعتبرون القرم جزءا من أراضي روسيا؟". وفي بريطانيا وهولندا بلغت نسبة أولئك الذين يعترفون بانضمام القرم إلى روسيا، 33% و32% على التوالي. وفي الولايات المتحدة وفرنسا رد 26% بنعم على السؤال المطروح، لكن من اللافت أن 42% من الأمريكيين قالوا إنهم لا يعرفون شيئا عن تبعية شبه الجزيرة.

وجرت الاستطلاعات في الفترتين 4-9 مارس/آذار عام 2016 (في الولايات المتحدة وبريطانيا وهولندا)، و8-10 مارس/آذار (في فرنسا وإيطاليا وألمانيا)، وشملت عينة متكونة من قرابة ألف شخص في كل دولة.

المصدر: وكالات