دي ميستورا: سنعود إلى مجلس الأمن في حال فشل المفاوضات السورية

موسكو تعول على أوسع تمثيل سوري في المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hgnv

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أنه في حال فشل المفاوضات السورية سيعود إلى مجلس الأمن، في الوقت الذي عولت فيه موسكو على أن يكون تمثيل المعارضة فيها بأوسع مجال.

وأوضح دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي في جنيف قبيل بدء المفاوضات الاثنين 14 مارس/آذار، مشيرا إلى أن التفاوض سيبدأ  مع وفد الحكومة السورية بعد أقل من ساعة، وأنه سيلتقي بكثير من الأطراف خلال الأيام المقبلة.

وأعرب دي ميستورا عن أمله بأن تكون هناك إرادة حقيقية للاستمرار بالمفاوضات لأنه في حال فشلها سيرجع الأمر عندئذ إلى مجلس الأمن، على حد قوله.

كما تحدث المبعوث الأممي عن أن الخطة البديلة في حال فشل هذه المفاوضات ستكون العودة للحرب، مبينا أن هذه الحرب ستكون أسوأ من سابقتها، على حد قوله.

وكشف دي ميستورا بأنه سيعمل على حجب الأخبار عن الإعلام المتعلقة بعملية المفاوضات، موضحا أن التصريحات الإعلامية ستكون بعد انتهاء المفاوضات.

وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي في وقت لاحق يوم الاثنين إن فشل مفاوضات جنيف سيعود بسوريا إلى مربع الصراع، مضيفا "لا أعرف بديلا عن الخطة الأولى". وأضاف المبعوث الأممي أن جوهر مفاوضات جنيف يتمثل في هيئة حكم والدستور والانتخابات الجديدة في سوريا.

وكان دي ميستورا أوضح في وقت سابق أن المفاوضات ستنطلق الاثنين 14 مارس/آذار حتى الـ24 من مارس/آذار الجاري، بعدها تعلق، ومن ثم تستمر.

موسكو تعول على أوسع تمثيل سوري في المفاوضات

من جانبه، أعلن دميتري بيسكوف السكرتير الصحفي للرئيس الروسي أن موسكو تعول على أوسع تمثيل سوري في المفاوضات التي تنطلق اليوم في جنيف، وعلى امتناع المشاركين فيها عن طرح شروط مسبقة.

وقال بيسكوف في مؤتمر صحفي إن "الجميع يريد أن يأمل في الأفضل، مع أنه من الواضح، أن لا أحد ينتظر طريقا سهلا أمامه ، والأهم الآن هو أوسع تمثيل في المفاوضات، لكي لا يفشل أحد العملية التفاوضية".

وبين أنه "من المهم الآن أن تمثل كافة القوى السياسية السورية في المفاوضات، وكافة أقسام المجتمع السوري، بما فيهم الأكراد طبعا".

وأضاف أنه "من المهم أن لا يقدم أحد شروطا مسبقة غير مبررة".

وتابع أن الكرملين يفهم أن المفاوضات في جنيف لن تكون سهلة، لكنه لا يفقد الأمل في أن تسفر عن نتائج إيجابية "في ضوء التغييرات الإيجابية الحاصلة نتيجة الهدنة".

ونوه دميتري بيسكوف بأن موسكو تعمل مع جميع الأطراف لتأمين أوسع تمثيل ممكن في المفاوضات، لأن ذلك سيؤثر على النتائج التي ستتمخض عنها.

كما اعتبر أن التعاون الروسي الإيراني حول التسوية السورية رفع التنسيق المشترك بين البلدين إلى مستوى جديد، مذكرا بأن موسكو وطهران لم توقفا التعاون بينهما أبدا، "ونحن نطور العلاقات الودودة على التوالي".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية