تقرير أممي: حكومة جنوب السودان سمحت للجنود باغتصاب النساء تعويضا عن الرواتب!

أخبار العالم

تقرير أممي: حكومة جنوب السودان سمحت للجنود باغتصاب النساء تعويضا عن الرواتب!جنود جنوب السودان - صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hgfp

كشفت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة 11 مارس/آذار، أن سلطات جنوب السودان سمحت أثناء الحرب الأهلية عام 2015 للجنود الموالين للحكومة باغتصاب النساء تعويضا عن دفع رواتب لهم.

وقالت اللجنة في تقرير صادر عنها الجمعة إن حكومة جنوب السودان كانت تنتهج "سياسة الأرض المحروقة" خلال الحرب الأهلية، المتمثلة في حوادث التحرش ونهب والقتل المتعمد للمدنيين الذين تشتبه في تأييدهم للمعارضة.

وحسب التقرير، فقد قتل مدنيون، بمن فيهم أطفال ومعوقون، عبر حرقهم أحياء، وشنقهم على الأشجار، وتمزيقهم، وقتلهم بالرصاص ووضعهم في صناديق ليموتوا اختناقا.

وأشار التقرير إلى أن الاغتصاب كان منتشرا ومقبولا بين قوات جنوب السودان الحكومية والميليشيات الموالية لها، حتى تعرضت النساء المقيمات في مخيمات الأمم المتحدة للخطر أثناء خروجهن منها لجلب الأكل وحطب الوقود.

وذكرت اللجنة الأممية أنها سجلت ما يربو عن 1300 حادثة اغتصاب في الفترة بين أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول عام 2015 الماضي، وذلك في الولاية الواحدة، وقد وقعت مشاجرة بين عدة جنود أثناء تحرشهم بطفلة تبلغ 6 أعوام، وأطلقوا النار عليها بعد اختلافهم في أيهم أحق بها.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني عام 2014 وحتى نفس الشهر من عام 2015 قتل حوالي 10553 مدنيا، حسب إحصاءات الأمم المتحدة، على أساس متعمد.

ولفت التقرير إلى أن كل الأطراف ارتكبت أعمالا وحشية أثناء الحرب الأهلية، يمكن وصفها بجرائم ضد الإنسانية، إلا أن القوات الحكومية تقع على عاتقها المسؤولية عام 2015.

وأودت الحرب الأهلية في جنوب السودان منذ ديسمبر/كانون الأول عام 2013 بحياة عشرات آلاف وتشريد أكثر من مليونين، كما ألقت بالبلاد في حالة من الفوضى، وتسببت في مجاعة 40 ألف شخص على الأقل.

المصدر: رويترز