المرور المصري يلمح لإمكان إلغاء تطبيقي "أوبر" و"كريم"

عالم السيارات

المرور المصري يلمح لإمكان إلغاء تطبيقي المرور المصري يلمح لإمكانية إلغاء تطبيقي "أوبر" و"كريم"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hg9x

ذكرت الإدارة العامة لمرور القاهرة أنه يتم ضبط جميع أنواع المخالفات الواردة بقانون المرور، ومنها المركبات المخالفة لشروط الترخيص، مثل تحميل الركاب بأجر في سيارات خاصة.

وذكرت الإدارة أنه تم ضبط 9063 توكتوك (دراجة نارية ثلاثية العجلات) و30625 مركبة مخالفة لشروط الترخيص عن عام 2015 فقط.

وأكدت الإدارة العامة لمرور القاهرة مساء الأربعاء 9 مارس/آذار، أنه في ضوء ما أثير على شبكات التواصل الاجتماعي من تصريحات حول عدم قانونية تطبيقي "أوبر" و"كريم"، اللذين تستخدم فيهما سيارات خاصة كـسيارات "أجرة"، وإلقاء نفس اللوم في شأن عدم اتخاذ إجراءات تجاه التوك توك وسيارات الفان، فإن الإدارة وضحت أن قانون المرور المصري رقم 121 لسنة 2008 حدد أنواع مركبات النقل وصفتها في مادته رقم 4 إلى سيارات خاصة معدة للاستعمال الشخصي، وأخري للنقل بأجر، ولا يجوز استعمال السيارة الخاصة في مهام النقل بأجر داخل المدن المصرية.

ويؤكد قانون المرور رقم 32 الصادر بالقرار رقم 59 لسنة 2014 من رئيس الجمهورية، والذي تم تطبيقه في 2 يوليو/تموز سنة 2014 على أن يُلغى ترخيص تسيير المركبة وتلغى رخصة سائقها إذا تم استخدامها في غير الغرض المخصصة له، ولا يجوز إعادة استخراج رخصة قائدها قبل مرور 30 يوماً من تاريخ الضبط، وأن لا تلغى رخصة السير في حالة عدم علم قائد السيارة.

وكان العديد من وسائل الأخبار المصرية قد تحدث عن المشاكل الكبيرة التي أحدثها وجود تطبيق أوبر في سوق سيارات النقل المصرية، إذ يعمل التطبيق عبر سيارات "ليموزين" أو سيارات خاصة حديثة، بشروط صعبة لا يقبل التنازل عنها، ويتيح التطبيق الذى يعمل عبر الأجهزة الذكية في مصر لمستخدميه متابعة السيارة عبر خدمة التتبع، كما أنه يصل للراكب خلال 5 دقائق من طلبه التاكسي، دون الحاجة للانتظار في الشارع لفترات طويلة، ويعد أكثر أمانا لمتابعة السيارة أثناء سيرها، ما يعطى إحساسا بالأمان للراكبين وذويهم، كما يتم الدفع عبر بطاقات ATM وتظهر بيانات السائق والراكب عند طلب التاكسي.

ولا يعرف ما إذا كان هذا التطبيق يحتاج إلى ترخيص في مصر أم لا، ولكنه حقق نجاحا كبيرا في الخارج لا سيما في فرنسا وبريطانيا وبلدان أخرى عديدة، ومع ذلك فقد تسبب في أزمة ركود سيارات التاكسي العادية في هذه البلدان، ما تسبب في حدوث مظاهرات وإضرابات في مناطق مختلفة من العالم.

المصدر: الأهرام أوتو