حصريا.. فريق RT يكشف عن أدلة على الدعم التركي المستمر لمسلحي "النصرة"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hfrr

تمكن فريق تصوير تابع لـ RT لأول مرة من الوصول إلى مدينة عفرين على الحدود السورية-التركية وجمع أدلة على استمرار الدعم التركي لمسلحي "جبهة النصرة" المتمركزين في المناطق الحدودية.

ونقلت المراسلة، ليزي فيلون، عن مقاتلين في وحدات حماية الشعب الكردية في المدينة قولهم إن إرهابيي "جبهة النصرة" أقاموا معسكراتهم مباشرة على الحدود ويتلقون الإمدادات المتواصلة من تركيا، بما في ذلك توريدات الأسلحة.

1. #YPGs most important position in #Afrin where u can c Nusra positions metres away from Turkish military hardware

A video posted by Lizzie Phelan (@lizzie_phelan) on

وتظهر اللقطات التي بثتها قناة RT معسكرات "جبهة النصرة" قريبة للغاية من مواقع الجيش التركي الذي يحتفظ بوجوده المكثف في المنطقة الحدودية.

كما تمكن الفريق من تصوير عدد من العربات وهي تدخل الأراضي السورية من معبر باب السلام في مدينة أعزاز التي تخضع جزئيا لسيطرة "النصرة". وتعمل تركيا كل ما بوسعها من أجل منع سقوط أعزاز في أيدي المقاتلين الأكراد.

وقال المقاتلون الأكراد إن مسلحي "جبهة النصرة" أنزلوا معظم أعلامهم التي كانت منتشرة في معسكراتهم ومواقعهم، بعد القرار الدولي الأخير حول الهدنة في سوريا الذي استثنى "داعش" و"النصرة" من وقف إطلاق النار. على الرغم من ذلك، تمكن الفريق من تصوير عدد من الأعلام السوداء للنصرة على الحدود مباشرة.

بدوره، أكد القيادي في "جيش الثوار"، أبو جمعة البناوي، في مقابلة حصرية مع RT أن تركيا تقدم المساعدات لـ "داعش" و"النصرة" في سوريا، فيما يواصل الجيش التركي قصفه للأراضي السورية.

وأصر على أن عمليات القصف التركية لا تهدف إلى مساعدة الشعب السوري، إنما إلى احتلال جزء من الأراضي السورية.

وذكر أن "جيش الثوار" بحاجة ماسة إلى السلاح والعتاد، موضحا أن الأسلحة التي بحوزة المقاتلين، كلها، متوسطة، وليس لديهم أي صواريخ أو آليات للكشف عن الألغام، مضيفا أن الإرهابيين زرعوا الألغام في المناطق التي تتقدم فيها قوات سوريا الديمقراطية. ووصف المساعدات التي تتلقاها هذه القوات من الأمريكيين بأنها "بسيطة".

وأكد البناوي أن "جيش الثوار" انضم إلى الهدنة في سوريا، والتي دخلت حيز التنفيذ يوم السبت الماضي، وتوقف عن الأعمال القتالية ضد الجيش السوري، لكنه يواصل هجماته على "داعش" والنصرة".

وفي وقت لاحق، حملت وزارة الدفاع الروسية تركيا المسؤولية الكاملة عن استمرار المعارك في إدلب وحلب، مشيرة إلى أن قوافل الأسلحة تصل يوميا من تركيا إلى مناطق سورية خاضعة لجماعتي "جبهة النصرة" و"أحرار الشام". وكشفت الوزارة أن تركيا لا تزال تقصف القوات الكردية التي تحارب "جبهة النصرة" الإرهابية على الأراضي السورية.

المصدر: RT