غورباتشوف يحتفل بعيد ميلاده الـ85

أخبار روسيا

غورباتشوف يحتفل بعيد ميلاده الـ85ميخائيل غورباتشوف رئيس الاتحاد السوفيتي السابق
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hfib

هنأ الرئيس فلاديمير بوتين أول وآخر رئيس للاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف بعيد ميلاده الـ85 مشيدا بطاقاته الإبداعية وجهوده الكبيرة التي ما انفك يبذلها بنشاط وحيوية.

وفي البرقية التي نشر نصها على الموقع الرسمي للكرملين كتب بوتين يعني غورباتشوف: "يعرفكم الجميع شخصية لامعة ومتميزة، ورجل دولة ومجتمع لامع. من الأهمية بمكان استمرار إسهام معارفكم المهنية وخبراتكم وطاقاتكم الإبداعية في خدمة التعاون الإنساني الدولي".

غورباتشوف، وخلال مراسم عرض كتاب تحدث عن سيرة حياته عشية الاحتفال بعيد ميلاده الـ85، أكد أن أهم ما حققه في منصبه رئيسا للاتحاد السوفيتي كان "إتاحة الحريات وإرساء العلانية"، مشيرا إلى أنه لا يزال يؤمن بالمطلق بفكرة "البيرسترويكا"، أي "إعادة البناء"، التي خلصت إلى تفكك الاتحاد السوفيتي واستقلال روسيا عن اتحاد الجمهوريات السوفيتية الاشتراكية ومنح الاستقلال للجمهوريات السوفياتية.

وفي تعليق على فكرة "إعادة البناء" قال: "كنت ولا أزال مخلصا لتلك الفكرة والقرار الذي اتخذته. لو بقيت على رأس الدولة، لطبقت الإصلاحات بالسبل التحولية وبمعزل عن أي هزات".

وأضاف: "أقولها بصراحة. علينا التخلص من الفكر الستاليني، فالملايين رحلوا بسبب ستالين".

وعلى صعيد الانتخابات البرلمانية المنتظرة في روسيا الخريف المقبل قال: "يتوجب علينا إتاحة الفرصة، كما فعلنا للمرة الأولى في تاريخ البلاد سنة 1989، بما يتيح التصويت والاختيار الحر. الانتخابات النزيهة تطهر السلطة. لا بد من إتاحة فرصة الاختيار بحيث يذهب من السلطة كل من وصل إليها بهدف التربح والتكبر والرياء".

وفي إطار احتفال غورباتشوف ومحبيه بعيد ميلاده، ذكر بافل بالاجتشينكو رئيس الدائرة الإعلامية لدى مؤسسة "صندوق غورباتشوف"، أن رئيس الاتحاد السوفيتي السابق، ما انفك يتابع وباهتمام منقطع النظير جميع التطورات على الحلبة السياسية، وأن آخر نتاجه الفكري عشية عيد ميلاده اليوبيلي كان مقالا نشرته له صحيفة "نوفايا غازيتا".

وأشار إلى أن غورباتشوف في مقاله تحت عنوان "معاهدة مكافحة الإرهاب والقمة الأوروبية"، وضع تحليلا لجملة من القضايا الدولية، ودون مقترحات وتوصيات تحدث فيها عن سبل معالجة هذه القضايا.

كما شدد غورباتشوف في المقال على "ضرورة التخلي عن سياسة المعايير المزدوجة في محاربة الإرهاب، ومكافحته بالاستناد إلى مبادئ القانون الدولي، الأمر الذي يتطلب تبني معاهدة دولية أو اتفاقية أممية لمكافحته".

واعتبر في مقاله أن "المعاهدة الدولية لمكافحة الإرهاب، ينبغي وفي حال صياغتها، أن تحظر بالدرجة الأولى توريد السلاح لأي فصيل لا شرعي في العالم، وأن تمنع تقديم أي دعم معنوي لأي جهة تقاتل حكومة أو دولة في العالم".

ودعا غورباتشوف في المقال إلى تطوير منظومة الأمن الأوروبي التي صيغت سنة 1975 في هلسنكي وعدلت سنة 1990 في باريس، مشددا على أهمية الاتفاق حول آلية تفادي النزاعات، وخلق منظومات إنذار مبكر لمواجهة الأخطار الجديدة المتمثلة في الكيانات اللاحكومية، والدول الفاشلة.

وختم يقول: "استنادا إلى ذلك أدعو جميع الدول الأوروبية والولايات المتحدة وكندا إلى التحضير وفي أقرب وقت ممكن لقمة أوروبية ثالثة وشاملة".

وفي إطار الاهتمام الذي توليه الأوساط الرسمية والاعلامية الروسية بشخص غورباتشوف ودوره في تغيير مسار التطور السياسي في البلاد، سوف تبث القناة الروسية "الأولى" الأربعاء 2 مارس/آذار فيلما بعنوان "الأول والأخير" سيتحدث عن مسيرة غورباتشوف السياسية وحياته الشخصية.

وفي تعليق على الفيلم كشف القائمون عليه عن أن "بطل الفيلم غورباتشوف"، هو "شخصية يعرفها العالم بأسره، وكرست لها مئات الأعمال المكتوبة والمتلفزة، وأن العمل التلفزيوني الجديد حول غورباتشوف لن يخلو من المتعة رغم صعوبته" لكثرة ما كتب وصيغ عنه.

وذكر بافل بالاجتشينكو رئيس المكتب الصحفي لدى "صندوق غورباتشوف" أن رئيس الاتحاد السوفيتي السابق سيقيم مأدبة عشاء بمناسبة عيد ميلاده اليوبيلي "سيحضرها 150 مدعوا من ساسة وصحفيين وزملاء دراسة سابقين، إضافة إلى عدد من الأقرباء".

الملفت في أحاديث ميخائيل غورباتشوف، أنه لا يفوت فرصة في جميع أحاديثه الصحفية، إلا ويتطرق فيها إلى عقيلته الراحلة رايسا غورباتشوف التي كانت بالنسبة إليه "صديقا وحليفا وشريكا وحبيبا" رافقه منذ الصبى حتى رحيلها.

المصدر: وكالات