هل يمكن للمقاتلة "F-35" التغلب على المقاتلات الروسية في الجو

أخبار روسيا

هل يمكن للمقاتلة المقاتلة الروسية من الجيل الخامس Т-50
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hfcd

انتهت قبل أيام فعاليات الصالون الجوي في سنغافورة. وخلاله جرى استعراض الطائرات والمعدات الجوية الجديدة وأطلق ممثلو الشركات الأمريكية المشاركة، العديد من التصريحات المثيرة.

 وشددوا على أن الطائرات الأمريكية تتصدر كافة التقييمات الوطنية. ومن نافل القول أن الأمريكيين يعتمدون عادة على مثل هذه الدراسات والتقييمات والتحليلات ليؤكدوا على نجاح وتقدم منتجاتهم. ولكن المختصين المتمرسين يشيرون إلى أن غالبية النماذج الحربية الأمريكية بما في ذلك الجوية، يجري اختبارها وتجريبها بدون الأخذ بالاعتبار الكثير من عوامل التأثير الخارجي ومن بينها على سبيل المثال وسائط التشويش الإلكتروني المضادة.

ويقول الخبراء إن أحد أبرز ممثلي برامج الاختبار الأمريكية – أول طائرة في التاريخ من الجيل الخامس "F-22 رابتور" وهو مشروع مشترك تنفذه عدة شركات – لوكهيد مارتين وبوينغ وجنرال ديناميكس. هذه الطائرة الباهظة الثمن/ حوالي 150 مليون دولار للقطعة/ لم تشارك في أية عملية قتالية فعلية.

 وهناك أيضا مقاتلة F-35 ولكن على الرغم من أنها أرخص من "رابتور" إلا أنها تعرضت للانتقاد المرير من جانب المختصين والخبراء. على الورق تعتبر هذه المقاتلة، الأفضل في العالم ولكن الواقع يدل على وجود نواقص جدية فيها. هناك تفاوت كبير بين المواصفات المعلن عنها والقيمة ومواعيد دخولها الخدمة القتالية وبين المعطيات الحقيقية للطائرة. ويستمر العمل الدؤوب من أجل تحسينها لتصل إلى المستوى المعلن عنه. وتعتزم الولايات المتحدة إنتاج حوالي ألفي مقاتلة من هذا النوع من 3 فئات لتغطية حاجة القوات الجوية في الولايات المتحدة والدول الحليفة. ولكن بعض كبار الساسة في الدول الحليفة ينظرون بتشاؤم صريح إلى فعالية الطائرة الجديدة.

في عام 2008 جرى نشر نتائج محاكاة لمعركة جوية بين  F-35 والمقاتلة الروسية "سو-35" من الجيل 4++.

وقال الاسترالي دينيس جينسين الذي حضر جولة النمذجة الكمبيوترية المعقدة / كممثل عن برلمان بلاده/ إن المقاتلة الأمريكية خسرت القتال الافتراضي أمام الطائرة الروسية من الجيل الرابع.

وأشار خبراء موقع  The National Interest الأمريكي إلى أن المقاتلة الأمريكية الجديدة ستتمكن من الصمود أمام "سو-35" فقط إذا تم الالتزام بعدة شروط وأهمها التخلي عن المواجهة القريبة مع المناورة العالية. ونوهت الصحيفة بأن المقاتلة الروسية تتفوق على F-35 في عدة معايير أساسية ويمكنها ضرب أهداف من ارتفاع يزيد على 15 ألف متر مع المحافظة خلال ذلك على سرعتها العالية (حوالي 1500 كلم/ في الساعة) . للمقارنة – المقاتلة الأمريكية يمكن أن تنفذ نفس المهمة، فقط من ارتفاع أقل – حوالي 10 آلاف متر وسرعة أقل، حوالي الف كلم في الساعة.

ولكن الأمريكيين يواصلون التمسك بأحقيتهم. على سبيل المثال قال مصدر في لوكهيد مارتن في حديث له مع مجلة Jane`s على هامش صالون سنغافورة، إن طائرة الجيل الخامس التي تحاول روسيا إنتاجها حاليا، هي في الواقع تشبه طائرات هذا الجيل فقط في شكلها الخارجي. لقد نسي هذا الخبير أو تجاهل أن قائمة مزايا المقاتلة "T-50" تتضمن بالإضافة إلى الشكل الخارجي، حوالي 300 حل فني جديد يطبق لأول مرة ليس في روسيا فقط بل وفي كل العالم.

طبعا سيصبح من الممكن القول إن T-50 تنتمي إلى الجيل الخامس فقط عندما سيجري تزويدها بمحركها الجديد/ حاليا تعمل هذه الطائرة بنفس محركات "سو-35"/.

بدون شك سيتم وضع نقطة الحسم في هذا الجدل فقط بعد أن يتم دخول T-50 و F-35 إلى الخدمة القتالية في قوات الدولتين ولكن الحق يقال، تدل الهستيريا التي تصيب الغرب لدى الحديث عن تطوير الطيران الحربي الروسي، أن الصناعات الجوية الروسية تسير في الاتجاه الصحيح.

 المصدر: قناة زفيزدا

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة