فضيحة مونديال 2006.. الاتحاد الألماني يبدأ إجراء قضائيا ضد بكنباور وآخرين

الرياضة

فضيحة مونديال 2006.. الاتحاد الألماني يبدأ إجراء قضائيا ضد بكنباور وآخرينفرانتس بكنباور
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hd4s

أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أنه بدأ إجراء قضائيا بخصوص فضيحة تنظيم مونديال 2006 ضد فرانتس بكنباور رئيس اللجنة المنظمة حينها ورئيسين سابقين للفيفا والمسؤول السابق لشركة أديداس.

وجاء في بيان للاتحاد نقلته الوكالة الرياضية الألمانية "سيد": "اتخذ الاتحاد الألماني لكرة القدم جميع الترتيبات لتفادي أي تقادم" يسقط الدعوى القضائية، موضحة أن الاتحاد رفع هذه الدعوى أمام محكمة للتحكيم في هامبورغ.

وبموجب هذه الدعوى يريد الاتحاد الألماني أن يضمن حقه في استعادة 6.7 ملايين يورو دفعت للفيفا، ربما من أجل حصول ألمانيا على حق تنظيم مونديال 2006.

وأطاحت هذه الفضيحة برئيس الاتحاد فولفغانغ نيرسباخ الذي استقال من منصبه في نوفمبر/تشرين الثاني، وهو أحد المشمولين في الإجراء القضائي المذكور.

ويمر الاتحاد الألماني بأزمة كبيرة بسبب فضيحة الكشف عن "صندوق أسود" إسس آنذاك لشراء أصوات للحصول على استضافة كأس العالم عام 2006.

وكشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أن لجنة الترشيح الألمانية برئاسة بكنباور آنئذ خصصت حسابا لشراء أصوات ممثلي آسيا الأربعة في اللجنة التنفيذية للفيفا.

لكن بكنباور، الذي قاد ألمانيا إلى لقب المونديال كلاعب عام 1974 وكمدرب عام 1990، نفى بشدة هذه المزاعم قائلا: "لم أدفع أموالا لأحد من أجل الحصول على أصوات تساعد ألمانيا على نيل حق استضافة كأس العالم 2006"، ثم اعترف مؤخرا بارتكابه خطأ، مع تأكيده على عدم شراء الأصوات.

وتحدثت المجلة عن أن اللجنة المنظمة لمونديال ألمانيا 2006 أنشأت حسابا خاصا (الصندوق الأسود) وضعت فيه مبلغ 6.7 مليون يورو بتمويل من رئيس شركة أديداس الراحل روبرت لويس دريفوس من أجل شراء الأصوات.

وأشارت "دير شبيغل" إلى أن بكنباور ونيرسباخ علما بهذا الحساب الخاص عام 2005، أي قبل عام على استضافة بلادهما لمونديال 2006.

وقد اعترف الاتحاد الألماني أن اللجنة المنظمة لمونديال 2006 صرفت مبلغ 6.7 مليون يورو للاتحاد الدولي في أبريل/نيسان 2005 من دون أن يكون ذلك مرتبطا بإسناد المونديال إلى ألمانيا.

وأشار نيرسباخ إلى أن هذه الدفعة لم تكن رشوة، بل دفعت بطلب مسبق من اللجنة المالية في فيفا من أجل مساعدة ألمانيا على نيل منحة مالية قدرها 170 مليون يورو بهدف مساعدتها على استضافة الحدث، لكن فيفا نفسه نفى هذه الإدعاءات.

واتخذ قرار دفع هذا المبلغ بعد اجتماع عقده بكنباور مع رئيس الفيفا السويسري جوزف بلاتر (الموقوف حاليا بتهم فساد) حسبما أشار نيرسباخ الذي أكد مجددا أنه "لم يكن هناك أي صندوق أسود وأي شراء لأصوات".

المصدر: أ ف ب

دوري أبطال اوروبا