حماس: لدينا أوراق تجبر إسرائيل على الإفراج عن أسرى

أخبار العالم العربي

حماس: لدينا أوراق تجبر إسرائيل على الإفراج عن أسرىحفل تأبين لعناصر من حماس في حي التفاح شرق مدينة غزة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcmk

ألمحت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الأحد 31 يناير/كانون الثاني لإمكانية تبادل أسرى فلسطينيين لدى إسرائيل بجندي أعلنت تل أبيب وفاته خلال الحرب على قطاع غزة عام 2014.

وقال أبو عبيدة المتحدث الرسمي باسم الكتائب إن المقاومة في قطاع غزة امتلكت من "الأوراق" ما يُجبر إسرائيل على الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين.

وجاء هذا التصريح في كلمة ألقاها أبو عبيدة، مساء الأحد خلال حفل نظمته حركة حماس في حي التفاح شرق مدينة غزة، لتأبين 7 من عناصر الكتائب قتلوا داخل أحد الأنفاق الخميس الماضي.

ومنذ الحرب على قطاع غزة بين يوليو/تموز وآب/أغسطس 2014، وحماس تحافظ على الغموض حول مصير الجنديين الإسرائيليين شاؤول آرون وهادار غولدين اللذين لم تتسلم إسرائيل رفاتهما.

 وحذر أبو عبيدة الجيش الإسرائيلي بأن "المقاومة ستزلزل الأرض من تحت أقدامه وتفاجئه بما لم يحسب له أي حساب في حال أقدم على شن حرب على قطاع غزة".

وشدد أبو عبيدة خلال كلمته، على مواصلة ما وصفها بمعركة الإعداد والاستعداد والتجهيز للدفاع وبناء الأنفاق، مضيفا "المقاومة استطاعت أن تريكم قوتها بعد كل معركة".

إلى ذلك، أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس الجمعة خلال تشييع عناصر القسام السبعة، أنه بفضل الأنفاق، "نفذ المجاهدون عمليات بطولية وأسروا جنودا، من هذه الأنفاق، أسر المجاهدون الجندي الاسرائيلي شاؤول آرون، كما فعلت الأنفاق في تحرير الأسرى في صفقة جلعاد شاليط العام 2011".

وأشار القيادي في حماس خليل الحية إلى أن النفق الذي قضى فيه السبعة هو ذات النفق الذي أسر من خلاله القسام الجندي شاؤول أرون.

وكانت والدة آرون قد ناشدت حماس تقديم مزيد من المعلومات عن ابنها، علما بأن أقارب الجندي تلقوا رسالة منه، إلا أن أجهزة الأمن الإسرائيلية قالت إنها تعتقد أن الرسالة مزورة.

جدير بالذكر، أن الجيش الإسرائيلي أعلن في التاسع من يوليو/تموز 2015 عن اختفاء أحد المستوطنين الإسرائيليين، ويدعى أبراهام منغيستو، في قطاع غزة عام 2014، مطالبا باستعادته بعد أن قال إنه محتجز لدى حماس.

المصدر: وكالات