الموت يخلص الرئيس السلفادوري السابق من فضيحة فساد

أخبار العالم

الموت يخلص الرئيس السلفادوري السابق من فضيحة فسادالرئيس السلفادوري السباق فرانشيسكو فلوريس (1999-2004)، خلال محاكمته في مركز ايسيدرو مينينديز القضائي، في سان سلفادور- 7 يناير 2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcke

وافت المنية الرئيس السلفادوري السباق فرانشيسكو فلوريس عن عمر ناهز الـ56 عاما بعد غيبوبة دخلها السبت 30 يناير/كانون الثاني، ولم يستفق منها.

وفي تعليق على "تويتر" كتب حزب الاتحاد القومي الجمهوري المعارض الذي كان ينتمي إليه فرانشيسكو فلوريس خلال رئاسته البلاد بين عامي 1999 و2004: "نعرب عن أسفنا لرحيل الرئيس السلفادوري السابق فرانشيسكو فلوريس ونقدم التعازي القلبية لعائلته وذويه".

وأعلن إيدراغ مورالس هويا محامي فرانشيسكو فلوريس، أنه عثر على موكله فاقدا للوعي ومستلقيا على الأرض في منزله، ونقل على الفور إلى المستشفى، فيما أكد الأطباء أن فقدانه الوعي جاء نتيجة لخلل عصبي أدى إلى دخوله في غيبوبة.

هذا، وأصدر القضاء السلفادوري مؤخرا حكما بضبط وإحضار فرانشيسكو فلوريس لمثوله أمام العدالة بتهمة "الفساد".

كما وضع فرانشيسكو رهن الإقامة الجبرية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014 بتهمة الاختلاس، والإثراء غير المشروع عبر الاستيلاء على تبرعات قدمتها  تايوان للسلفادور. 

وذكرت شبكة "إيه بى سى نيوز" الإخبارية الأمريكية أن المحكمة قررت أن تكون المحاكمة علنية، حيث يتهم فرانشيسكو بتحويل 15.3 مليون دولار إلى حسابه الشخصي تبرعت بها تايوان لضحايا أحد الزلازل في السلفادور سنة 2001، خلال حكمه للبلاد.

المصدر: وكالات